قصة لواط ساخنة جدا مع رجل كبير

0 مشاهدة
0%

قصة لواط ساخنة بدات عندما كنت ربما في بداية شبابي وكنت وقتها فتى جميل لم ينبت لي سوى بعض الشعرات حول زبي الصغير وكان شكلي جميل جدا و جسمي متل اجسام البنات خالي من الشعر واملس ناعم  . و لم اكن اعرف عن الجنس اي شيء حتى ان رفاقي بالمدرسة كانوا يسخرون مني عندما يتكلمون عن الخض و الزب و الحليب وانا لم اكن اعرف عما يتكلمون و كثيرا ما كانوا يغيرون الحديث حين احضر او حتى ان تابعوا فبالنسبة لي كانت كالاحاجي لا اعرف عن ماذا يتحدثونو لم اكن عشت قصة لواط حقيقة بعد  . وكنت اعيش في عائلة متوسطة الحال وكان ابي كل صيف ياتي برجل لكي ينجد لنا الفرشات وكانت من الصوف وكان هذا الرجل اسمه ابو ممدوح يتولى العملية كلها حيث يطلع الفرشات الى السطوح ويترك الصوف بالشمس ثم يعود وينجده بطريقة رائعة تشتهي النوم عليه وكوني الصبي بالبيت فلقد كان مطلوب مني ان انقل له الفطور والغداء وارى اذا كان بحاجة لاي شيء لاحضره له كنت كثيرا ما اجلس معه واراقبه يعمل حتى صرت مفتونا بعضلاته وحركات جسمه وهو يعمل مع ان عمره بالستين ولكنه قوي البنية . وهذه السنة كالمعتاد كانت مهمتي محصورة بتزويده بالفطور و وجبة الغداء و هو كان يعمل دوما على السطوح حيث عندنا صيوان يقيه من الشمس وهو يعمل و الظاهر انه كان تعبان قليلا فلم يسمعني وانا احضر له الفطور والشاي . و وصلت الى الصيوان ووجدته مسلتقي على ضهره وهو بالشيال وشورت كتان ابيض واسع وكان مستلقي ويضع رجل على رجل مما جعلني ارى بوضوح منطقته المحرمة التي كان يغطيها الشعر الابيض الكثيف ولكن مفاجاتي كانت بحجم زبه ولون راسه الوردي و هو منتصب تماما و انا بحياتي لم ارى منظرا مماثلا مضى اكتر من دقيقة و انا اتامله حتى لاحظ وجودي وبحركة سريعة غير وضعيته لكي لا ارى زبه ولكنه احس باني رايته و اني مستغرب و كانت اول مرة احلم ان اعيش قصة لواط مع رجل كبير في السن .

اراد ان يسايرني فقال شو ما بقوم زبك اسا عالبنات ما عم تخضو يا ملعون لك الشباب بخضوا زبهم نفس حديث رفاقي الذي لا افهم منه شيء قلتلو عمو زبورك كتير كبير بس اكبر انا بيصير قدو كمان عرف اني لا افقه شيء و هنا قلي اقعد حتى خبرك سالني ما بتعرف ليش الواحد بيزوج قلتلو حتى يصير عندو عيلة و يجيب ولاد قلي بتعرف كيف بيجوا الاولاد قلتلو من بطن المرا و كيف بيصير الولد ببطن المرا كنت استمع و انا مستغرب و قلي انه بينتصب زب الزلمة و بحطوا بكس مرتو و هيك بكب حليب و بيجي الولد . حسيت و هو عم يخبرني زبو رجع عمل خيمة كبيرة و علمني اني اذا لعبت بزبي شوي بيصير كبير و بس خضوا بينزل حليب و لقيتو مد ايدو عصدري و بلش يلب بحلمتي و قلي قرب اكتر لعندي و نزل ايدو تحت بنطلوني و صار يملحس عطيزي و عبزازي حسيت زبوري بلش يكبر و ساعتها قلي رايح جبلك ضهرك لاول مرة بس بعلمك و بعدين بتصير تعملها لوحدك.  و انا كنت مستسلم و مبسوط لاني ساعيش اجمل قصة لواط مع اكبر زب رايته في حياتي و هيك ضل يخض بزبي حتى كبيت اول حليب و حسيت برعشة لذيذة ما تمنيتها تخلص قلي انبسطت هزيت براسي ايه قلي هلق ساعدني حتى جيب ضهري و صرت العب بزبو و كانت ايدي ما عم بتحوشو و صرت العب ببزازو حتى كب حليبو عايدي و عبلوزتي و صار يلحسهم عن البلوزة و يقلي رح نضفلك ياها باسني بوسة عتمي و مص شفتي في اجمل قصة لواط عشتها .

حسيت بنار بجسمي وقلي اوعا تخبر حدا اننا عشنا قصة لواط مع بعض قلتلو اكيد و ركضت عالبيت عم فكر باللي صار معي تاني يوم كمان عالضهر وانا مطلعلو الغدذا كمان لقيتو مستنيني عنار قلي شو لعبت بزبك بالليل قلتلو ايه قلي حبيت الشغلة قلتلو ايه لذيذة هون بلش يلعبلي بزبي وجاب لي ضهري وهو عم يمصوا بتمو وما ترك ولا نقطة توقع قلي احسن ما وسخلك تيابك . وجبتلو ضهرو وقلي اوعا تخبر حدا وبنفس اليوم خلص شغلو عنا وراح بس انا صرت كل يوم بدي لاقي فرصة كون لوحدي حتى العب وجيب ضهري وانا عم بتخيلو وما عاد رفقاتي يضحكوا علي صرت اعرف كيف الخض وبقيت السنة كلها خض زبي وكل ما خضوا اتذكر ابو ممدوح و زبوو اول قصة لواط تعلمتها معاه  . وصرت ناطر السنة التانية ايمتى رح يجي لعنا وكتيرا ما كنت احلم به وهو يمص لي زبوري متعة لم احس بها اطلاقا وانا اخض ايري بيدي وصارت كل تخيلاتي وانا عم مص زب رجل كبير او رجل كبير عم يمصلي زبي وصرت فكر اكتر اني عم انيكه وعم ينكيني كنت كل يوم اتمنى ان ياتي الصيف لكي ياتي الى عندنا واراه وهذا ما حصل فلقد مر الوقت بسرعة وسمعت امي تطلب من ابي ان يحضر ابو ممدوح من اجل التنجيد وطرت من الفرح وصرت اخطط كيف ساعرض عليه ان ينكني وان انيكه  و نعيش قصة لواط كاملة مع بعض .

وفي الموعد المحدد حضر ابو ممدوح واول ما شافني مازحني وقلي كيفك يا ازعر وكالعادة طلع الفرشات اللي بدها تنجيد واتفق مع ابي وصرت انا المكلف بغياب ابي ان البي طلباته استجلت امي بالفطور حتى اصعد واكون معه لوحدي وطلعت الى السطح على مهل وبدون ان اصدر اي صوت علي اراه متل السنة الماضية ولكني تفاجات انه كان منهمك بالشغل سلم علي بسرعة وكانه يريد ان يصرفني ولكني جلست وبلشت صب الشاي وقلتلو تعى هلق بتبرد احسست بانه يتهرب مني مع اني لمحت بعينيه بريق انه يريدني اكتر مما اريده و يرغب في عيش تجربة نيك و قصة لواط كاملة . لم يمانع اتى وجلس قربي وتناول مني كاسة الشاي ولمست يديه احسسته بدا يتعرق وضعت يدي على فخذه ابعدها بلطف وصار يحكيني عن العريشة وانها حاملة السنة بدو يغي الموضوع فجاءة قلي يا عمو استرني اذا عرف ابوك بيقتلني قلتلو لشو بدو يعرف وصرت ملس ايدي عفخدو حتى ضربت ايدي بزبو وحسيت فيه قايم متل الصخر . صرت العبلو فيه من فوق البنطلون ما حسيت الا وهو هاجم علي وقلي فكرت فيك كتير انت حبيبي انت ملعون بتعرف اني حبيتك و بحلم باجمل قصة لواط مع طيزك المثيرة . وحط تمو عتمي وباسني بوسة طلع شفافي من محلهم وصار يبعوص في ويلحس بزازي فتحتلو السحاب لقيتو ما لابس كلسون بالمرة طلعت زبو وحطيتو بتمي وهو صار يتاوه ويطلع اصوات تثيرني اكتر وحسيتو فجاءة رماني عالفرشة اللي عالارض وحط ايديه تحت طيزي  و هو عاوز ينيكني و يعيشني قصة لواط لن انساها .قصة لواط ساخنة جدا مع رجل كبير

وكنت لابس شورت مطاط بدون كلسون كمان وبحركة وحدة شلحني هو وحط اجريي عكتافو وبزق عزبو شوي وبلش يحركوا عبخش طيزي وانا قلو ايه نيكني حطو جواتي ودخل راسو شوي وحسيت بوجع بس مبسوط قلي ليك بدي فوتوا كلو اوعا تطلع صوت وحط ايدو عتمي وكبسو بفرد كبسة حسيت طيزي صارت شقفتين . بس بعدين ارتحت حسيت فيه جواتي وقف شوي وبعدين بلش ينيك في وانا عم حمسو وهو عم يلهت حتى كب احلى واسخن حليب جواتي في اجمل قصة لواط في حياتي وطب عصدري وصار يبوسني وين ما يوصل تمو وكان زبي قام وصار متل الحجر وقلتلو هلق دوري كل السنة وانا ناطر هاللحظة قلي ما يقوم حدا يجي قلتلو مستحيل امي ما بتطلع وابي بالشغل . وما نطرت كتير وشلحتو بنطلونو وبينت علي احلى طيز بيضا بشوفا نضيفة ومتل ما عمل بزقت عزبي وحطيت اجري عكتافي وصرت جرب فوتو وما حسيت الا وهو جوا وصاروا بيضاتي يدقو بفخادو وصرت فوتو وطلعو حتى كبيت وكانت اول واحلى نيكة بحياتي و اجمل قصة لواط عشتها الى الان

تم النشر بواسطة:
تم النشر فى : يناير 16, 2018