شاذ صيني هيجني بجسمه

0 مشاهدة
0%

انا مارست نيك لواط مع عدة شباب و حتى مع رجال كبار في السن لكن احلى نيكة على الاطلاق كانت مع الشاب الصيني الشاذ الذي كان انعم من الفتاة و التقيته صدفة في فندق اسمه كانابيلا في قلب روما منذ اسبوعين فقط و كل شيئ مر و كان حظي يومها اراد لي ان اعيش احلى تجربة لواط في حياتي . يومها وصلت الى الفندق على الساعة التاسعة ليلا بعد رحلة ساعتين من الطيران و حين وصلت اخذني عامل الفندق الى غرفتي فاعطيته ورقة خمسة يوروهات و من شدة التعب خلدت للنوم مباشرة و لم استفق الا على الثامنة صباحا على صوت العصافير فاتجهت مباشرة الى الطابق العلوي قصد تناول فطور الصباح غسلت وجهي و لبست ثيابي لانني انام عاريا عادة في الفنادق و لم اكن اعلم ان القدر سيقودني الى اسخن نيك لواط في حياتي . لما وصلت امسكت صحن كبير و بدات اضع عليه الجبن و البيض و الكرواسان و العسل و كل ما يحلو لي ثم ملات فنجان كبير من القهوة و جلست اتناول فطوري و فجاة لمحت على يساري شابا صينيا ظننته فتاة في الوهلة الاولى فقد كان جميلا و وسيما جدا و الحقيقة انا لا ادري ان كان صيني او ياباني او كوري المهم هو اسيوي و جميل جدا .

كان شعره مصبوغ بلون اصفر و كانه سويدي و يضع اقراط جميلة على اذنيه و يلبس فيزون الى نصف ساقيه ابيض يبرز طيزه و فخذيه و كان وجهه ابيض و بلا اي شعرة و له ساقين بلون ابيض و ناعمين جدا و كانهما ساقي فتاة . لم اعرف كيف تمحنت عليه و شعرت بزبي ينتصب بسرعة فانا لم امارس نيك لواط مع شخص اجنبي من قبل و كنت اريد ان اذوق الطيز الصيني و بسرعة صرت انظر اليه و اقوم بحركات حتى الفت نظره ثم شغلت الايباد و وضعت موسيقى هادئة جدا و انا اراقب الشاذ الصيني عله ينظر في جهتي لكنه لم يفعل ثم قمت و زبي منتصب و مررت من امامه حتى يراني لكنه لم ينظر و من حسن حظي انا القاعة لم تكن مملوءة جدا . مع مرور الوقت عزمت على ان انيكه حتى اضطر الامر ان يتم طردي من مدينة روما بل فكرت حتى في اغتصابه في المصعد لكنني بدات افكر في حلية تجعلني انيكه نيك لواط و اذوق الطيز الصيني و لم يبقى لي من حل الا المال لانني اعلم ان الاجانب يحبون اليورو و الدولار و بالمال امتع زبي كيفما اشاء لذلك قمت و اقتربت منه جدا و انا ماسك حوالي ستة الاف يورو مقسمة بين فئة الخمسين و المائة و بمجرد ان راى المال حتى انفتحت عيناه ثم ابتسم

صرت امامه كالمجنون و زبي منتصب و اشرت له اني مستعد لان امنحه ورقة خمسين اورو مقابل ان ينزل معي الى الغرفة و يتركني انيكه نيك لواط لكنه اصر على ورقة المائة و لم اجد بدا من القبول و الرضوخ الى مطلبه و انزلته معي الى الغرفة و اول ما دخلنا حتى انزلت له سرواله و رايت طيزه الكبيرة المدورة التي كان شكلها مثل شكل طيز فتاة . و بدات اقبله من الرقبة و انا من خلفه و زبي يحتك بين فلقتيه ثم اكملت تعريته حتى صار بلا اي ملابس و هنا انبهرت من جمال جسمه و بياضه و نعومته و كذا طراوته الشديدة و اخرجت زبي الاسمر الكبير و طلبت منه ان يرضع و كان يمص و يضحك لانه ربما لم يتناك من زب عربي كبير من قبل و قذفت المرة الاولى عن طريق الجنس الفموي بعدما رضع زبي . ثم دخلت و اخذت دوش خفيف و عدت الى الشاذ الصيني البنوتي كي اعيش نيك لواط من الطيز و طرحته على السرير و رفعت رجليه فوق ظهري و بصقت على طيزه و ادخلت زبي الكبير بقوة و صرت انيكه و استمتع و هو يتاوه و يتلفظ بعبارات لم افهمها لكن اهاته كانت عالية جداشاذ صيني هيجني بجسمه

و كنت انيكه و انا ادعك صدره و حلماته المنتصبة و زبي يدخل كاملا بحرية الى الخصيتين اما زبه فكان صغير جدا و غير مختون و منكمش رغم انه كان يلعب به حين كنت انيكه نيك لواط من الطيز و كنت من حين لاخر اسحب زبي كاملا و ابقى اضربه به على الوجه حتى استريح قليلا و افوت هيجان الشهوة حتى لا اقذف لانني كنت اريد ان انيكه و استمتع معه في نيك لواط لاطول فترة ممكنة . و حين جاءت شهوتي اخرجت زبي و وضعته فوق زبه الصغير و بدات اقذف و المني يطير الى صدره و هي يغمض عينيه و يعتصر من الم الزب الذي دخل طيزه الى ان انطفات شهوتي مع اجمل طيزي ذقته في حياتي مع الشاب الصيني البنوتي و احلى نيك لواط في حياتي

تم النشر بواسطة:
تم النشر فى : يناير 16, 2018