بائع الهواتف داخل محله بعدما تعارفنا

0 مشاهدة
0%

قبل ان امارس اللواط مع بائع الهواتف كنت اكره الممارسات الشاذة و لم اكن انجذب نحو الرجال و لم اكن اعرف ان الطيز لذيذ و ان الزب حين يدخل الطيز الذ الى ان ذقت الزب و الطيز معا و تبادلت النيك مع فارس في محله بعدما تعارفنا على الفايسبوك . بدا الامر بطلب صداقة و كنت اضع صورتي الحقيقية و اسمي الحقيقي بينما كان هو يستخدم اسم مستعار و قبلت طلب الصداقة و صرنا نحكي احيانا و نتعرف و اخبرته ان الصور التي وضعتها كلها لي و حقيقية و هنا صار يعبر لي عن اعجابه بي و كلما اضع صورة جديدة يكون هو السباق بوضع اعجاب و استمر التعارف حيث اخبرته ان عمري عشرين سنة و انا طالب جامعي اما هو فكان عمره خمسة و عشرين سنة و ذات مرة وضع فارس صورة لشاب يقبل شاب و يعانقه بحرارة و كانت صورة اثارتني جدا و قد اخذها من احدى الصحفات الخاصة بجنس اللواط و طلب مني ان اضع عليها اعجاب . اخبرته اني لا احب الشواذ و لست مهتما بها و هناك صارحني انه شاذ و اخبرني انه يملك محلا لبيع و صيانة الهواتف النقالة و عرض  علي ان ازوره في محله و قبل ان اقبل بطلبه الحيت عليه ان يرسل لي صورة حقيقية حتى ارى شكله و لم اتخيل انه بذلك الجمال و الاناقة و كانه ممثل هوليودي

و اتفقنا ان ازوره في محله لغرض التعارف لا غير و اعطاني العنوان و كان محله في شارع رئيسي لكني لم اكن اعرفه لانه جيد في المدينة التي اسكنها و حين وصلت دخلت عليه فعرفني من اول وهلة حيث استقبلني بترحاب كبير و ابتسامة واسعة . كان محله جميل جدا و مليئ بهواتف الجالاكسي و الايفون و كانت نظراته كلها ساخنة و كانه بتلك النظرات يطلب مني ممارسة اللواط لكني كنت اتهرب من نظراته  و في كل مرة نحكي على الهواتف و اسعارها الغالية جدا و بقيت معه حوالي خمسة و اربعون دقيقة تناولت فيها قهوة ساخنة ثم ودعته و غادرته . في المساء تحاكينا على الفايسبوك و اخبرني انه معجب بي و انني من نوعية الرجال التي حيبها و هناك بدات اميل له و افكر في ممارسة اللواط معه حتى اكتشف هذا العالم الذي يقال انه مثير و ممتع جدا و عرضت عليه ان ازوره مرة اخرى حين تكون حركة الزبائن منخفضة . اخبرني انه لا يعمل مساء الجمعة و عادة يذهب للترتيب و اجراء حسابات و عرض علي ان ازوره في مساء الجمعة على الرابعة حتى نبقى لوحدنا بلا زبائن و حين دخلت و اغلقنا الباب بدا قلبي يخفق لانني سامارس اللواط لاول مرة و كنت اعتقد ان ممارسة اللواط تتطلب انزال احدنا بنطلونه و ترك الاخر ينيك حتى يقذفبائع الهواتف داخل محله بعدما تعارفنا

كنت مخطئا في اعتقادي فقد تبادلنا قبلات ساخنة مثل القبلات مع الفتيات و كان يضع عطرا مثيرا جدا الهبني و سخنني جدا و وجهه محلوق و ناعم و اثناء التقبيل لمس زبي فاشتعلت شهوتي و من دون قصد مني وضعت يدي على زبه الذي كان منتصب جدا و بدات اتحسسه . و كنا نقبل بعضنا و نلعب بازبارنا ثم اخرجنا ازبارنا و كان زبه قصير نوعا ما و عريض و له راس صغير اما زبي فكان اطول و اقل عرضا من زبه و راس زبي اكبر من راس زبه و مارسنا اجمل وضعية في اللواط حيث استلقينا على الارض و بدا كل واحد منا يرضع زب الاخر في وضعية 69 و لم اصدق اني اضع زبه كاملا في فمي و امصه له و حين كان يرضع زبي كنت احس بحرارة كبيرة و رائعة جدا . ثم دار و اعطاني طيزه و طلب مني ان انيكه و احضر معه علبة كريم فازلين دهن بها زبي و خرم طيزه و بدات ادخل زبي في طيز فارس التي كانت ساخنة جدا و كنت اتخيله امراة خاصة حين كنت اسمعه يتاوه و يئن بشدة لانه اعجب بزبي

و لم اعرف كيف صرت اهتز بقوة و انا انيكه من طيزه حين مارسنا اللواط و شعرت بحرارة غير عادية في زبي لم اشعر بها من قبل الى ان ارتعد جسمي كاملا و شعرت بالرغبة تنفجر و اخبرته اني ساقذف داخل طيزي لكنه اصر ان اثقذف في ودهه فسحبت زبي كاملا و وضعته على وجهه و قذفت بقوة كبيرة و حرارة رهيبة . ثم جاء دور فارس حيث طلب مني اخذ وضعية السجوج حتى تنفتح طيزي و دهنه بالكريم ثم ادخل زبه و كان راس زبه صغير لذلك ادخل زبه كاملا رغم انه غليظ و رغم اني شعرت بالالم في بداية الامر لانني امارس اللواط لاول مرة لكني استمتعت بعد ذلك خاصة حين قذف داخل طيزي و ملا احشائي بالمني

تم النشر بواسطة:
تم النشر فى : يناير 16, 2018

شاهد أيضا