أنا و أخواتى و أصدقائنا 3

أنا و أخواتى و أصدقائنا

لبست ملابسى الداخلية و توجهت إلى الحمام فوجدت أمى هناك فجائتنى فكرة من شيطانى أن أدخل غرفة البنات و أحاول رؤية أى شئ من جسمهم و عندما دخلت الغرفة كان ترتيبها كالتالى مكتب مجاور للباب صغير الحجم عليه كتب البنات و بعض الأوراق الخاصة بالدراسة و حاسوب و على يمين المكتب سرير أختى نجوى و فى الواجهة الدولاب و على اليسار سرير من طابقين بسلم فى الأسفل ترقد نادية و فى الأعلى ترقد رشا الأخت الصغيرة فقلت لو توجهت لنجوى قد تستيقظ و تعارضنى و تكون فضيحة و لو نادية التى بدأت مرحلة البلوغ و المراهقة قد تستيقظ هى الأخرى لكن خطرها أقل فتوجهت ناحية نادية بحظر شديد و عند إقترابى وجدت أن أحد قدميها معرى تماما و كانت المفاجأة عند وصولى لها حيث كانت تنام عارية تماماً فهرعت و فزعت من المنظر فجسدها القمحى اللون لا يوصف جماله ولا يقارن بشئ و هنا أحسست برشا أعلى السرير تتحرك فتسحبت و خرجت متوجهاً للحمام و لكن أمى كانت تخرج منه فحدث صدام لنا فدخلت بها و أنا أضع يدى على فمها و كنت أقبلها فى شغف و هياج شديد مما رأيت فى غرفة البنات و لم أردأن أخبر أمى بما حدث حتى لا تأخذ حذرها على البنات منى و إندمجنا مع بعض حتى سمعنا صوت طرق الباب و نجوى تنادى أمى تريد الدخول فردت أمى أنها بعد قليل ستخرج و بالفعل ذهبت نجوى لغرفتها و بعد دخولها بقليل خرجت أنا من الحمام عارى تماما و قد نسيت ملابسى بالداخل و دخلت تحت غطاء سريرى لكن ما كان يشغل بالى هو عرى أختى الوسطى نادية و هل لها علاقة سحاقية مع نجوى أم أنها معتادة على النوم عارية فأنا أول مرة أدخل غرفتهم منذ إنتقلنا لهذا المنزل من سنوات قليلة و قد أخذ الموضوع حيذ من تفكيرى و نمت هكذا من كثرة التفكير لا أبالى بشئ حتى إستيقظت العصر على يد ترتب على كتفى حيث كانت رشا تيقظنى من النوم و تدعونى للغداء معهم فنهضت ناسيا أنى عارى تماما و لكن رشا كانت خرجت من الغرفة و لبست ملابس المنزل و خرجت لأتغدى معهم و أثناء جلوسى معهم على السفرة كنت أنظر لكل واحدة من أخواتى و أتأمل كل شئ فى تقسيم جسدهم لا أعرف ما ذلك التفكير المجنون الذى سيطر على عقلى لكن هيهات إنها الشهوة عندما تتملك من شخص لا يعرف تفكير أخر و كانت أمى نورا تجلس بجوارى و أخذت بالى أنها تلبس قميص نوم عارى تماماً شفاف إلى درجة كبيرة و كانت نجوى ترتدى بلوزة حمراء على إستريدج أسود ملفوف و ملتصق على جسمها و يظهر كل مفاتنها حتى تقسيم طيزها و كسها أما نادية فكانت ترتدى ملابس المدرسة و رشا كانت ترتدى بيجاما أطفال و أثناء تناولى الغداء وقعت من يدى الملعقة فنزلت لألتقطها فرأيت نادية ترتدى الجيبة بدون كلوت و كسها ظاهر طرفه و الباقى مخبأ بالكرسى فهجت جدا على ذلك المنظر و عرفت بعد ذلك أنها تحب العراء لكن هل لهذا العرى علاقة جنسية مع أحد فهذا ما سعيت إليه حتى خطرت فى بالى فكرة و هى أن أضع كاميرا بغرفتهم أثناء ذهابهم للمدارس و بالفعل قدمت على ذلك و بعد الغداء خرجت و ذهبت لأصدقائى و يبدوا أن الشيطان كان يقودنى لهذا الطريق بشدة و أنا أنجرف معه بلا هوادة ذهبت لأصحابى عالقهوة و لعبنا الطاولة و الدومينة و شربنا كام حجر و ذهبنا كلنا عند صاحبنا محمود
محمود هو متخصص الشرائط الجنسية الجديدة و كان معاه 3 شرائط و جميعها كانت تتحدث عن جنس المحارم و عرفت من خلالها أننى لم أكن أول من ناك أمه لكن الحكاية منتشرة فى العالم كله و كنت أركز فى الأفلام و أصحابى كانوا يسردلون أزبارهم و ينطرون ما عدا أنا لأننى كان لى هدف أخر أكيد عارفينه
بالظبط هو ده إزاى أنيك إخواتى البنات لغاية ما شغل فيلم إسمه TABOO مكنتش عارف معناه لكن كان بيتكلم عن عائلتين يربطهم شئ واحد هو هيجان الأمهات و الأباء و الأبناء و البنات بالعائلتين و اللى كانت بتمارس مع أبوها أو أخوها أو اللى كان بيمارس مع بنته أو أمه و أعطانى هذا الفيلم أفكار كتير لممارسة الجنس مع إخواتى و فى نهاية السهرة قررنا البقاء عند محمود لليوم التالى لأن الساعة عدت 2 الصبح يعنى مينفعش ننزل لأن الوقت غير أمن و أغلبنا من غير بطاقة شخصية و أثناء جلوسنا تحدث كل واحد عن تجربة جنسية حدثت معه فأخبرنا حسام أنه عندما بلغ و كان عمره 13 سنة بدأ علاقة مع جارتهم أم على أنا عارفها كويس و كان لى علاقة معاها أنا كمان ففى يوم كان راجع من الورشة الساعة 12 بالليل و أم على ساكنة معاه فى نفس البيت نسيت أقوللكم إن حسام نجار و سمع صوت باب الشقة عند أم على بيتفتح فإختبأ فى بير السلم لما شافها خارجة بتتلفت يمين و شمال و عرف إنها هتخرج راجل و لما خرج مصدقش نفسه لما شاف خاله خارج من هناك و مشى و تانى يوم شافها فى السوق فمشى وراها لغاية مادخلت شارع فاضى و هناك وقفها و إتكلم معاها و أخبرها بإنه شاف خاله خارج بالليل من عندها
كانت تهانى أو أم على كما يناديها الناس لم تبلغ الثلاثين من عمرها أرملة من 3 سنين و كانت عايشة على معاش جوزها و طبعا من اللى بييجى من زباين الليل و مكانش حد قادر يفتح بقه علشان كانت كاسرة عين كل راجل فى الحارة بعلاقتها برجالة الحارة و عيالها اللى الشهوة وخداهم ده غير أصحابهم لما بيعرفوا بعلاقتهم بيها

إتفق حسام معاها إنه مش هيقول لحد طبعا بعد إستهزاء

منها لكنه أخبرها بأنه سيقيم نساء الحارة كلهم فى كبسة عليها و شرط سكوته هو إنه يجيلها و ينام معاها ينيكها يعنى و بالفعل راح لها بعد الشغل و كانت الساعة 12 بالليل و أول ما دخل أخدها فى حضنه و بدأ يبوس فيها مع كل خطوة بإتجاه غرفة النوم و السرير اللى مبيرتحش 5 دقائق على بعضها من الهز طول اليوم و فضل ينيك فيها طول الليل و أخبرها إنه كل يوم هيجيلها و ينيكها و خلال سنتين ؟إتعلم فى النيك كتير منها
و بالطبع أى واحدة هتتعرف من الحكايات دى هتتناك من باقى أصحابنا يعنى هتتناك مننا كلنا
أما أحمد و هو حداد و بيدرس معايا فى الكلية فى نفس الصف بنيانه قوى جدا بحكم عمله حداد و عقله ذرى و علمه لا حدود له و إن لم يترك عمله كحداد للصرف على دراسته و إخواته البنات لأنهم مقطوعين من شجرة
أخبرنا أنه عندما كان فى ثانوى كانت له علاقة بزميلتنا وفاء و طبعا أنا عارف حكايتهم و ياما كنا بنتبادل عليه
وفاء كانت شرموطة بحق كانت عايشة مع جدتها لأن أبوها فى الخليج و أمها ماتت و كان ليها أخ أصغر منها بعامين كان بييجى ياخدها من المدرسة و يمشوا سوا
بيبدأ أحمد حكايته مع وفاء لما شافها فى مرة بعد المدرسة كانت ماشية مع أخوها و مكانش يعرف إنه أخوها و تتبعهم لغاية ما دخلوا العمارة اللى ساكنين فيها فى وسط البلد و مكانش فى بواب و العمارة بنيانها قديم فدخل وراهم و شاف أخوها ماسكها و بيبوسها فى بير السلم طبعا المنظر شده أوى و وقف يتفرج عليهم و لما سمعوا صوت عالسلم هندموا نفسهم و طلعوا
وفاء بدأت علاقتها مع أخوها الصغير نادر قبل حادثة أحمد بسنة و هى بنفسها حكيتلى إنها كانت فى الفترة دى بتمارس العادة السرية كتير و ياما كان نفسها فى زب حقيقى و فى يوم كان أخوها بيستحمى و ستها نايمة فدخلت على أخوها و خلعت كل هدومها بحجة إن نفسها تستحمى معاه زى زمان و حدث بينهم ملامسات و كان أخوها نادر فى موقف لا يحسد عليه لأن أخته كاملة الأنوثة عارية أمام زبه المنتصب لأخره و كانت تتمايل و تدلك جسده و تطلب منه تدليك ظهرها ليرى طيزها و أثناء تنظيفه لطيزها سرحت يده للأمام على كسها فأحست به فى نشوته و كانت تتلوى من لمساته و تتمايص حتى حدث أول لقاء جنسى كامل بينهم و فتح أخته بزبره و فرحت وفاء جدا و كان عشيقها الوحيد رغم علاقاتها التى لا تحصى هو أخوها نادر و لما ماتت ستهم بأزمة قلبية بعد رؤيتهم فى وضع جنسى كامل عاشوا فى الشقة وحدهم و لم يرضوا بالذهاب عند أقاربهم و كان والدهم يرسل لهم المال الوفير كل شهر
و لما شافهم أحمد قابل وفاء تانى يوم و هددها بفضحها إن لم تخضع له و تجعله ينيكها و بالفعل وافقت بدون تردد و أخبرنا أنه ذهب عندهم كثيرا و كان بينيكها أمام أخوها و أحيانا كانوا يتناوبا عليها و ياما كان بيكون فى صاحباتها فى المدرسة زى شيماء و سالىو كان هو و نادر بيتناوبوا عليهم مرة فى الكس و مرة فى الطيز لكن بعد كدة سافروا الخليج عند والدهم لكنهم بييجوا مصر كل فترة

و أخيراً جاء الدور على فقلت لهم

أنا بئا نكت أم على و وفاء و شيماء و سالى و غيرهم من ستات الحى و بناته من الشراميط لكن اللى عمرى ما هنساها هى فاطمة مدرسة الكيمياء فى أولى ثانوى
كنت زى طلبة كتير باخد درس عند أبلة فاطمة فى بيتها و كان معى أحمد صاحبنا و إتعرفت عليه هناك و يوسف و على و ناصر و كان معانا سالى و وفاء
فى يوم روحت قبل ميعاد الدرس بساعة و لم يكن هناك سوى أبلة فاطمة و معها وفاء و سالى و لاحظت من منظرهم علامات النيك على وشهم و إنى جيت فى وقت مش مناسب لكنى تظاهرت باللا مبالاة و خلصت الدرس و إستنيت تحت لغاية ما لائيت وفاء و سالى نازلين و كان نادر مستنيهم على باب العمارة و تبعتهم حتى تركوا سالى و هنا تبعت سالى حتى خلت الشوارع من دوننا و لحقت بها و أخبرتها بعلمى بما كانوا يفعلوه عند فاطمة مدرسة الكيمياء و أنى سأخبر والديها بالموضوع حتى يتعاملوا مع بنتهم بطريقتهم لكنها كانت خفيفة و نفع تهديدى لها و قالت أنها مستعدة تعمل أى شئ بس أسكت و ماجبش سيرة لحد فوافقت بشرط أن تنتظرنى وحدها خلف المدرسة بعد خروج المدرسة بساعة حتى نتأكد من خلوها من الطلبة و المدرسين و بالفعل ذهبت فى الميعاد ووجدتها تنتظرنى و دخلنا المدرسة من الخلف عبر فتحة يهرب منها الطلبة كنت أعرفها و دخلنا أحد الفصول و كانت مرتبكة تماما و هنا قلت لها لما دخلت عند أبلة فاطمة كنتوا جوة بس منظركم مش تمام و شكلكم بيقول إنكم كنتم مع راجل فصرخت و قالت لا مكانش فى رجالة إنت غلطان الحكاية مش كدة فقاطعتها أمال الحكاية إيه فقالت أن وفاء و أبلة فاطمة هم اللى استدرجوها لكدة لكنها مالهاش دعوة و أول و أخر مرة تعمل كدة فقلت يعنى جوز أبلة فاطمة و مال وفاء بكدة ؟ فقالت لا أبلة فاطمة مطلقة من سنين لكن كل الحكاية إنها بتدخلنى أنا و وفاء معاها الأوضة و نقلع هدومنا و مع نقلع وقف زوبرى و ظهرت خيمته أمامها و بدأت تحكى و مع كل جملة أقترب منها و أفعل ما تقوله حتى خلعنا هدومنا و بدأت أنيكها و يبدوا أننا نسينا أنفسنا و فتحتها كس و طيز و هنا وجدنا عم غالى فراش المدرسة على راسنا و هددنا بفضح الأمر فأخرجت له عشرين جنيه كانت معايا و قلت له ألا يخبر أحد فوافق بشرط إنه ينيك سالى و بعد خوف و جدال و خوفا من الفضيحة وافقت سالى إن عم غالى ينيكها و بالفعل ناكها و قاللنا خدوا راحتكم و ضحك و مشى لكن سالى أرادت الرحيل و كانت تبكى لكننى هددها بما حدث و عليها طاعتى حتى لا تفضح و بالفعل أصبحت سالى مثل زوجتى تفعل ما أريد ولا تبخل على زوبرى بالمتعة فى مقابل متعتها و شوقها لى و هنا بعد تمكنى منها طلبت منها تصوير ما يحدث بينها و بين وفاء و الأبلة فاطمة عبر الموبايل دون علمهم و بالفعل بعدها بيومين جائنى الفيديو اللى صدمنى فيهم و طلبت بعد كدة إنها تهدد وفاء بالفيديو و تجيبهالى و طبعا عم غالى كل مرة كان بينيك و يتبادل و يتناوب معايا و بالفعل جائت وفاء و هى منهارة و تهدد بالويلات لكننى هددتها بنسخة الفيديو اللى معايا فأخيرا ركعت لى و رضت بنيكى لها و أثناء نيكى لها لم تكن بكر فشتمتها و قلت لها إن سالى أشرف منها فحكت لى حكايتها مع نادر أخوها و قصة الحب المتبادلة بينهم و أصبحت أقابل الإثنتان معا أو كل واحدة وحدها وزى ما قلت عم غالى ميتوصاش فلوس و نيك أنا و أخواتى و أصدقائنا 3

و عرفت بعد كدة إنه بيجيب طلبة تانية غيرنا و ناك أغلب طالبات المدرسة و أحيانا كا بينيكهم بحجة مرواحهم الحمام و يدخل ينيكهم فى حمام البنات

حتى جائتنى فرصة نيك أبلة فاطمة فأعطيت وفاء نسخة حتى لا تتملص من البنات و بالفعل فى أحد المرات بعد الدرس طلبت منى أبلة فاطمة البقاء و بعد مضى الوقت كانت مرتبكة و قالت طلباتك

و هنا سنحت لى الفرصة فقلت لها ألا يعلم أحد و سأبقى أخرس و سأمسح الفيديو من عندى و من عند الشراميط اللى جايباهم دول و همست فى أذنها ألا تخبر أحد بما سأقوله و طلبت منها درس لوحدى بعد المدرسة فى أحد الفصول و هذا هو الشرط المزعوم لكن الحقيقة هى أننا سيخلوا لنا المكان لكى أنام معها و بالفعل وافقت بعد تفكير و عناء و مرور أيام وجدتها تخبرنى الدرس النهاردة و بالفعل طلبت من عم غالى أن يخلى المدرسة بعد الدوام و لن يندم هذه المرة لأنه سيتذوق عسل أسياده و بالفعل خلت المدرسة من دوننا أنا و فاطمة و غالى و إقتربت منها لأريها الفيديو لتتأكد من أنه بحوزتى لألغيه بعد أن أجامعها أنييكها يعنى مر الوقت كالدهر و إندمجت مع الأبلة فاطمة فى قبلات سارقة و طويلة و بدأنا نخلع هدومنا لغاية ما بئينا عرايا واااااااااااااااااااااااااو
كانت مهيئة نفسها للنيك و مفيش شعر إلا شعر راسها بس و حضنتها فى قبلة طويلة و يدى تدعك بزازها الممتلئة و الأخرى بأصابعى أوسع كسها و أدك جوانبه و أخر فى طيزها اللى عاوزة تتفرتك من النيك و بدأت أهاتها تعلو و تعلو و نسيت أنها فى المدرسة و لحست لها حلماتها حلمة حلمة و نزلت لبطنها و وصلت أخيرا لكسها و اللى كانت بتتلوى من لحسى ليه و هنا علت أهاتها لأخرها و بدأت أنيكها و أول ما دخل زوبرى فى كسها شعرت بدنيا تانية خالص و نيكتها و جابت مرتين تلاتة لغاية ما جبت طهرى فى أعماق كسها و قللبتها على بطنها و لحست خرم طيزها الشهى و بدأت أنيكها الشرموطة كانت كييفة نيك فى الطيز و لما قلت جوزك كان غاوى ينيكك من طيزك قالت و المدرسين كمان فضحكت و مع ضحكنا كان عم غالى عارى تماما و قال أخيراً هنيكك يا شرمووووووووووطة ففزعت ليس من عم غالى و لكن من زوبره الطويل الواصل لكبه فحاولت لم نفسها لكن أنا رميت هدومها بعيد و بالفعل زنقها عم غالى و ناكها و كان كل ده علشان أضمن أنيكها تانى و تكون تحت أمرى فى أى وقت
تانى يوم رجعت البيت بعد ما اشتريت كاميرا كمبيوتر و سلك وصلة طويلة و دخلت غرفتى نزلت تعريفها عالجهاز و بدأت أوصلها بأوضة البنات اللى جانبى و فتحت خرم فى الحيطة فى الركن و مررت السلك و وضعت الكاميرة أعلى الدولاب بطريقة تكشف الأوضة كلها و فتحتها عالجهاز عندى علشان أتفرج عاللى بيحصل فى الأوضة و قمت بفتح التسجيل علشان يرمى عالجهاز و أول من دخل كانت الصغيرة رشا و خلعت مريلتها و بان جسمها اللى بيوحى ببداية النضوج لكنها لازالت طفلة خرجت و بعد قليل دخلت نجوى و خلعت هدومها وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو نجوى من غير هدوم طويلة لحد ما بزازها دائرية و حلماتها هرمية و كسها محلوق يا بنت الشرموطة و طيزها مكورة و مستديرة و لبست هدومها عاللحم و خرجت و هنا دخلت نادية و خلعت هدوم المدرسة و لكن جسمها كان روعة تقصر عن نجوى و بزازها كروية و كبيرة و حلماتها مستديرة تنمى عن شرموطة كبيرة و كسها مهندماه و الشعر عليه بسيط وااااااااااو و طيزها مستديرة و أكبر من طيز نجوى و هنا قررت إنى أنيكها مهما كلفنى الأمر و أغلقت الجهاز و خرجت أجلس و أتغدى معهم و أنا أنظر لكل واحدة منهم و كانت نورا أمى على إشتياق فبعد الغداء قالت لى أن حنفية الدش عاوزة تتصلح فقلت لها هاتى مفتاح و مفك و أنا أصلحها و بالفعل دخلت معى و أغلقنا الباب خلفنا و كانت المساحة تساعنا و تساع ثالث لكن غلق الباب كان له هدفه ففتحت الحنفية بحجة إصلاحها و رفعت لها قميص النوم و أنزلت الكلوت و نكتها فى كسها من الخلف و أيضا جبتهم فى طيزها و كنا نكتم أنفاسنا بالعافية و كنت أخبط بالمفتاح أثناء نياكتى لها بحجة إصلاح الدش و خرجت بعدها و تركتها تستحم بحجة تجربة الصيانة و عند خروجى كانت نجوى تنظر لى بسخرية فإندهشت و خفت أن تكون علمت بما يدور بينى و بين أمنا نورا فتبعتها لأعرف ما ببالها و هذا ما سنعرفه المرة القادمة
أتمنى الردود تكون كتير و أسف جدا على التأخير

تم النشر بواسطة:
تم النشر فى : مايو 5, 2018