كسي بلسانه بعدها بزبه و ناكني بقوة

كسي ما احلى السكس حين يكون بحنان مع حبيبي الذي داعب كسي بكل الطرق الممكنة حتى سخنني ثم بدا ينيك بطريقة جميلة جدا و ساحاول ان اصف لكم اللحظات الساخنة و الوقائع كاملة كما حدثت بالضبط و حبيبي يعتبر في نفس الوقت خطيبي . من شدة الشهوة التي كنت انا عليها و كان هو أيضا مثلي سلمت له جسدي دون أي تردد و كنا في مكنا يزيد في الشهوة و الرغبة حيث وجدنا انفسنا في حجرة صغيرة لوحدنا و نظر الي حبيبي و خطيبي بطريقة ماحنة جدا و زرع نظراته على جسمي كاملا و ركز اكثر على صدري و منطقة كسي و كانه يقول لي اريد ان انيك افهميني و كنت مستعدة لاي شيئ من اجل اسعاد خطيبي و حبيبي . و رديت عليه بنظرات ناعسة ذابلة سكسية جدا ثم عانقته و قبلته من فمه وقلت له انا معك يا حبيبي و افعل ما تريد و قبلني و مباشرة داعب كسي باصابعه من فوق الملابس

احسست بالنار تتحرك في داخلي و شهوة قوية جدا نحو حبيبي و أكملت تقبيله و هو يقبلني أيضا ثم وضع يده على صدري و همس في اذني انا ساخن جدا واعقبلها اهاة طويلة جدا اه و لمست زبه و كان يريد ان ينكسر من شدة الانتصاب . ثم طلب مني ان اخلع كيلوتي و وعدني انه سيمتعني متعة لن انساها و هكذا داعب كسي و لكن قبل ذلك لمسه و ادخل جزء صغير من اصبعه على الكس و لمس البظر ثم داعبه قليلا و بدا المداعبة بعد ذلك بلسانه بطريقة ساخنة جدا ح يث داعب كسي بلسانه بانعم ما يكون و كان يلحسه و تارة يمصه كاملا بشفتيه و هو يداعب بطريقة جميلة جدا ثم اصبح يحرك لسانه يمينا و شمالا داخل كسي و بطريقة عمودية الى فوق و اسفل و انا احس كان حية دخلت الى كسي

ثم اكمل المداعبة و انا اشعر ان كسي قد فاض بماءه و مع ذلك كان خطبي يداعب و يهيجني و انا انتظر منه ان يباشر النيك بزبه لانني كنت لم اره بعد و كانه احس بما كان في نفسي حين قام و فتح حزامه و حرر زبه من مخبئه . ثم قرب زبه من وجهي و كان كبيرا جدا و أطول من وجهي و لون راسه كان جميلا جدا يشبه لون الزهور و رضعته لمدة صغيرة جدا و كان مذاقه و رائحته جميلان جدا ثم فتح رجلاي و و حط راس زبه على كسي و داعب كسي مرة أخرى براس زبه و كانت المتعة احلى بكثير من الأولى لان راس زبه كان حجمه اكبر من لسانه واكثر متانة و اكثر حرارة و انا سخنت بشدة و زاد كسي من افرازاته الساخنة و زب حبيبي يحوم حول كسي و يريد ان يقتحم اسواره المتينة

و هكذا داعب كسي حبيبي بالزب و انا سخنت ثم بدات اطلب منه ان يبدا النيك لانني لم اعد قادرة على الانتظار و الصبر اكثر و و بدا يدخل الراس و يخرج بطريقة بطيئة و جميلة جدا و انا احس بالنشوة و الشهوة و اللذة في وقت واحد . ثم ادخل اكثر و احس ان كسي مغلوق و زبه يرفض الدخول و هنا داعب كسي مرة أخرى حتى جعلني انسى نفسي مع زبه الذي كان يحوم حول كسي مثل الريشة الناعمة و لكن في غمرة تلك اللذة التي كنت عليها دفع حبيبي زبه بكل قوة داخل كسي حتى صرخت صرخة قوية كنت احسب ان كل الناس قد سمعوها . لم اتخيل ان الزب عنيف حين يفتح الكس لأول مرة فقد شعرت بتمزق قوي داخل كسي و كان الفرق واضحا جدا بين الوقت الذي داعب كسي فيه وبين اللحظة التي ادخل زبه

و لكن سرعان ما عادت اللذة و الزب يتحرك بطريقة جميلة ساخنة في أعماق كسي و انا اطلقت العنان لاهاتي و حبيبي ينيك بكل قوة و متعة و ظل يحفر الكس بزبه بكل قوة و هو ذاب و حتى صوته غاب و لم يبقى منه الا الانفاس و دقات القلب و ذلك الزب القوي الذي كان يحفر في كسي . ثم احسست بالرعشة بطريقة جميلة و قوية جدا و حبيبي في تلك اللحظة اخرج زبه من كسي و بدا يقذف على بطني حليبا ساخنا جميلا جدا ثم مسح زبه و داعب كسي لاخر مرة في تلك النيكة قبل ان يخفي زبه مرة أخرى و يعيده الى الاسر و قد متعه بنيكة لن انساها و لن ينساها هو أيضا في انتظار اليوم الذي نتزوج لنعيش السكس يوميا

القسم:

قصص سكس

الكلمات الأكثر بحثاً لهذا المحتوي: