حبيبتى وزوجتى – اجمل قصة سكس 2016

كنت أرغب في إدخال شيء جديد في حياتي
مللت من الحياة الروتينية مع زوجي
فكرت وبشدة في اقتحام عالم الجنس النسائي السحاق
لكني لست كغيري من النساء التي تفرح لمجرد إفراغ شهوتها
إني أريدها متعة للروح قبل الجسد
أريدها أنثى تعشقها عيني عندما أراها وتنفرج أساريري عندما أطالع صفحة وجهها
ويرقص قلبي لها عندما ألامس يدها
لن أطيل عليكم أنا برونزية اللون ملفوفة القوام معتدلة الطول ترتسم على وجهي مسحات الجمال الفرعوني مع لمسات من الرقة الشامية وجسدي خليط من التركيبة الفارسية والتركية… كثير من الرجال يرغبون فيّ، ويظهرون هذا لي ليل نهار… وكثيرا ما جاءوا يطلبون يدي من زوجي أو أخي… إما بدافع الجهل والرغبة فيّ حقا، أو بدافع إظهار الإعجاب والمعاكسة ونيل شرف القرب من وجهي وعيني، لا أخفيكم سرا لم أرغب في شيء من هذا فزوجي قدراته رائعة على الأقل بالنسبة لي، ولكنه الملل، ولست ممن تحب خيانة زوجها مع رجل غيره، فكان قراري التمتع مع النساء حيث ألقى المتعة ولا خيانة لزوجي
في ذلك اليوم جلست على شاطئ البحر في تلك القرية الصغيرة في رأس سدر بجنوب سيناء، كان الوقت أواخر مارس، ما يجعل المصطافين عددهم قليل جدا، وهذه القرى عددها بطبيعة الحال أقل وأقل
كانت معي أختي وإحدى صديقاتي
تركتهم متوجهة إلى الشط في الصباح الباكر قبيل السابعة صباحا وهذا الوقت عندي هو أجمل وأمتع أوقات الاستحمام
دخلت حمامي خلعت ثياب نومي لاعبت حلماتي برقة ممتنة لجمالهما ثم لامست أشفاري بنعومة وابتسامة ثم تركت الماء العذب ينساب على جسدي الذي أنظر له في المرآة فيزداد إغرائي ويرتفع صوت شهوتي
لبست ثوب البحر بكيني مكون من قطعتين لا تخفيان شيئا، ولماذا أخفي جمالي وأنوثتي؟
ارتديت فوقه برنس الاستحمام وكم كرهت هذا البرنس إذ إني لا أعرف ما فائدته
لمحت إحداهن تجري على بعد 50 مترا يا للروعة إنها فاتنتي إن وجهها يشع ببياض يغالب القمر، أما كتفها فدائري ممتلئ براق، وقبة صدرها الأيمن تدل على ثديين كحبات البرتقال المستديرة التي يعلوها نمش يزيد من إشراقه
وخصرها وسط بين النحيلة والسمينة يعلو ويهبط مع حركة قدمها التي سمحت لي برؤية وهمية لمهبلها الذي كان أشبه بحبة طماطم أو يوسفي صغيرة تكورت على نفسها لتمنع العالم سرها
كل خطوة كانت تجريها كانت تذهب بقلبي إلى جسدها وبعيني إلى موطن عفتها
لم أشعر إلا بيدي قد دخلت ولامست كسي لم ألاعبه من فوق ألبانتي بل فوقه مباشرة وأنا أقرص بظري متمنية أن يلتقي بظري وبظرها في مبارزة حب ودلال وحنان
جريت أنا الأخرى لاعنة حظي لماذا تأخرت حتى تعود هذه الفاتنة من الشط إلى مسكنها
خلعت البرنس في طريقي للماء من شدة التهاب جسدي ورميت به ولم أعرف أين ثم ألقيت بجسدي كله في الماء المثلج بعض الشيء عسى أن تنطفئ حرارة كسي وصدري
ظللت أسبح في الماء لأكثر من ساعة دون كلل أو ملل لعلي أحس بالإجهاد فيذهب خاطر الشوق و****فة عن جسد هذه الفاتنة
بعد ساعة تقريبا رأيتها تقترب من الماء كأنها تريد السباحة أو فقدت شيئا ما أو جاءت تسريح لا أدري
رفعت يدي لها طالبة منها نزول البحر فالماء جميل جدا
اقتربت من الشط واضعة يديها في وسطها كم أدهشني وهيجني منظر جسدها وهي تقف شامخة على الماء بهذه العباءة الشفافة التي تظهر كل ما تحتها إنها ترتدي برا منزلي زهري الألوان وبانتي عريض من نوع الجيل القطني الذي لا يظهر البلل ويمتص العرق ويمنع احتكاك الفخذين
يا لروعة فخذيها يا لجمال خصرها يا لسحر مهبلها إنها الأنثى المتكاملة
رفعت يدها ترد التحية تشير إلى ملابسها وأنها ليست مناسبة للماء كنت أتحرك نحوها بتلقائية المحبة العاشقة
– صباح الخير، تعالي انزلي معايا الميا تحفة
– صباح الخير، ميرسي كان نفسي بس أنا لسة واخدة الشاور وغيرت لبس البحر
– خسارة كان نفسي حد يونسني ويكون معايا عشان الزهق والملل
– معلش قمري خيرها في غيها
– حصل خير وميرسي لذوقك أنا جيرلاية
– أهلا مدام وأنا عبير
– انتي هنا مع مين بيرو؟
– أنا وأختي وجوزي وأخت جوزي
صدمت عندما سمعت جوزي، لا أدري لماذا لعلها غيرة المحبين والعشاق
– أنا معايا أختي وصاحبتي، هربانين من الرجالة، لا أدري ماذا سيكون رد فعلها على الكلمة الأخيرة
– ياريتني عرفت أهرب من جوزي زيك بس ياللا خير
يا لسعادتي إنها تشعر بالملل والضيق من وجود زوجها
– انا قاعدة أسبوع واحتمال أخليهم 10 أيام
– لا أنا يدوبك بكرة وبعده
(يا شيخة حرام عليكي ده أنا ما صدقت لقيتك)
– طيب خلاص أمنا عازماكي نتغدا سوا وأهو أخلعك من جوزك
– طيب استني مني رد بعد ساعة
– مفيش مشكلة اتفضلى رقمي… وادتني رقمها
– برضه مش هتنزلي الميا شكلك مش اجتماعية خالص
– لا بالعكس ده أنا اجتماعية جدا بس حاسة اكتافي ودراعي وجعونى لانى نزلت الميا ساعة ونص وانبهرت بسباحتك من غير كلل ولا تعب لمدة ساعة فجيت أحييكي
لقد جاءت من أجلي كم رغبت في هذه اللحظة أن أقبل فمها وأن يذوب لساني ولسانها في عناق لا ينقطع
– بصي لو حسيتي بتعب في دراعك وكتفك كل اللي عليكي تسترخي في الميا 5 دقايق وايدك جنب جسمك وبعدها تدليك بسيط للكتف والكوع ومشط الايد والتعب هيروح
– انتى مدربة سباحة؟
– لا خالص بس انا بعشق السباحة من وانا 3 سنين
– طيب هستأذنك وأكلمك بعد ساعة أو نص ساعة
– اتفضلى
استدارت كالغيداء تعزف لحن وداع عذب يبكي له قلبي
جلست على ركبتي فوق الرمال أنظر إلى مؤخرتها التي تتهادى صعودا ونزولا في تناسق جعلني أرغب في الهجوم عليها وقضم قطعة من مؤخرتها الفاتنة
لم أنتظر هذه الساعة حتى تتصل بي فقد هاتفتفها بعد 10 دقائق
– أهلا بيرو
– أهلا جيرلاية
– تحبي تاكلي إيه على الغدا هجزه أنا بإيدي
– هو ممكن أعتذر عن الغدا
– مستحيل طبعا لو انتى بخيلة أنا مش بخيلة وكمان مفيش حد غيرنا في المنتجع هنا فهنقضي الوقت ازاي
– أوك انتو بتتغدو الساعة كام
– ايه بس عبير هو اهنا هنتغدى وبس مفيش تمشية مفيش قعدة مفيش نتعرف ببعض ونبقى أصحاب
– تمام جيريلاية معنديش مانع انا حقيقي نفسي اكل صعيدي بامية وملوخية وطاجن لحمة بالبصل ومخلل مع عيش صعيدي
– من عيوني حبيبتى وتحبي تشربي ايه معاهم
– شاي صعيدي تقيل الاكلة دى نفسي فيها من زمان من وانا 15 سنة
– عيوني حبيبتى.. انتى مشغولة ولا فاضية
– كلهم نايمين وأنا قاعدة في البلكونة زهقانة
– انتى في رقم كام
– رقم 17
– وأنا هنا في 9 جنبك يدوب 5 شاليهات
– ايه رأيك نلبس ونتمشى شوية
– ياريت جيجي أنا كنت عايزة حد أتكلم معاه وكل اللي معايا مش بيصحو إلا على 3 العصر
– دقيقة بالظبط ونتقابل عند البيسين الذي كان أمام رقم 15
لبست عباءة خفيفة شفافة تحتها بانتى 7 سكسي وارتديت بادي كب يخفي الذديين فقط
جاءت ساحرتى ترتدى فستانا صباحيا ابيض اللون يا لروعة وجمال ذراعيها يا لفتنة جسدها
أطلقت صافرة إعجاب فجرت تختبئ في حضني وكأننا تعارفنا منذ زمن بعيد
قائلة – انتي جريئة موت
– جريئة إيه بس ده جمالك ينطق الحجر
ضحكت من قلبها وأمسكت بيدها لم تعترض ثم ذهبنا إلى أطراف المنتجع حتى لا يرانا أحد
تحدثنا في أشياء كثيرة
ثم سألتني: ليه قلتي إنك هربتي من جوزك
لن أقول لها غير الصق مع إظهار إعجابي بها بصورة متوارية –الملل .. جوزي ممتع في اوضتنا بس زهقت نفسي أغير
– فيه حد في حياتك غير جوزك؟
– إطلاقا جوزي بعشقه لكن نفسي أجرب مع نوع تاني مع جنس تاني
– مش فاهماكي
– خلي اللي مش فاهماه انتي لوقت تاني
– انت ليه عايزة تهربي من جوزك؟
– مش بستمتع معاه كنت بحب حد غيره وهو بنفوذه اتجوزني
نظرت في عينيها – كنتى هتهربي وتروحي لحبيب؟
– لا طبعا أنا مش هخون جوزى حتى لو أحقر حد وأضعف حد، بس نفسي ألاقي حب من نوع تاني
يا لسعادتي إنها نسخة عاطفية مني إنها توأمي الروحي
اقتربت من فمها أكثر ونظرت بعمق أكبر في عينيها
– تسمحي تغمضي عينيكي ونغيش لحظات حب من نوع تاني لو عجبك نكمل معجبكيش يبقى اهنا لسة مغلطناش
هزت رأسها موافقة وأغمضت عينيها
جال بصري في جبينها وأنفها وعينها وخدها أمسكت يدها وضعتها على صدري فيما وضعت يدي على صدرها واتكأت بشفتي على شفتيها
بدأت تدب الحياة في شفتيها ويديها بدأت تعصر شفتي وأقضم لسانها وبدأت تعصر صدري بيدها وأداعب حلمتها بأناملي
لقد شربت من العصائر الكثير بل وتذوقت بعض الخمر لم أجد أكثر لذة ولا سكرا من شفتيها ورحيقها
إنها تمدد جسدها تحت جسدي فوأنا أعتلي جسدها بركبتي التي انزلقت على كسها ثم ضغطت عليه بفخذي، فيما بسطت هيا يدها الثانية تلاعب كسي
انزلقت بجسدي على جسها أضغط صدرى على صدرها ويلتقي كسي وكسها في قبلات عشق وحب ونشوة حقيقية لا ينغص متعتها إلى هذه الملابس أتت رعشتانا الولى سريعا فأفقنا من غفوة الحب وابتسمت كلنا لحبيبتها ممتنة
همست في أذنها
– نروح ناخد شاور وننزل البحر سوا
ابتمست خجلى كعروس في ليلة فرحها ثم جرت مبتعدة متلألئة كضوء تناثر على حبات الرمال
جريت خلفها ملاعبة لها كانت أسرع مني دلفت إلى مسكنها وتابعت إلى مسكني أخذت الشاور لا بل أخذت أشم مكان كسها لأعرف رائحته إنه زاك جدا يكاد يقارب رائح كسي
ما أكثر أوجه التشابه بيني وبينك معشوقتي
اتصلت بها بعد الشاور: فين انت؟
– ردت تغمرها السعادة: مستنياك أول ما هشوفك طلعتي هطلع
– بعشقك وبعشق جسمك
– جيجي انتي جربتي الحب ده قبل كدة
– أقسمت لها إنها أول مرة أعجب بفتاة في حياتي وأول مرة تلامس شفتي شفاه امرأة أو رجل غير زوجي وأمي وأختي
– سألتني هل كان بينك وبين أختك أو أمك مثل هذا الحب لأنك قلت شفتاك لامست شفتيهم؟
– لا لم يحدث بل هي القبل العادية التي تدل على الترحاب وما أشبه بعد الغياب الشديد وهي تخلو من الشهوة تماما وكلية
– بس اللي عملتيه يقول إنك خبيرة
– اللي عملته كان من نابع من أحاسيسي.. ولن شاكة في كلامي مش هقابلك تاني
صرخت: لا مش قصدي بس دي أول مرة شفافي حد يلمسها بشهوة غير جوزى
– كان إيه إحساسك
صمت مطبق
احترمت صمتها قلت هامسة تعالى ياللا أنا وصلت الشط
– عشقي وحشتيني
بهذا استقبلتها وهيا مقبلة عليّ تنزع ذلك الروب من على جسدها فيبدو عاريا كله الا من البانتي والبرا قطعتى البكيني الرقيقتين
أخذت دراجة مائية وأركبتها بجواري بدأنا نبدل مبتعدتين عن الشاطئ تماما وهناك في عمق الماء
نزعنا ملابسنا وتبادلنا الحب لم أنعم في حياتي بمثل هذه اللحظات اللتى اخترق فيها كسي لكسها وتلامس بظري وبظرها وأحرقت نار بظرها شفتي كسي من الخارج فيما صعقت نار بظري كل كسها
تناغمت شهوتانا مرة ومرة ومرة وكل مرة يزداد شبقنا فأقبل على جسدها محبة والهة وتقبل على جسدى عاشقة حالمة أفرغنا شهوتنا 5 مرات في تناغم عجيب وتتابع رهيب لا تنفصل شهوة إحدانا عن الأخرى أكثر من بضع ثوان قليلة
أمسكت كتفيها بعد إفراغ الشهوة الخامسة وأنا ألهث تعبا وأتصبب عرقا فوجدت عرقها يملأ جسدها
نزلت إلى الماء ومددت ذراعي لها فنزلت على ذراعي جعلت أحممها وأدلكها وأمسح عرق وجهها وما يظهر من كتفها ورقبتبها بيدي وشعر رأسي وقطعة المايوه الصغيرة
وهيا تذوب من رقة معاملتي بين يدي فتلتجئ إلى حضني محبة ممتنة ثم وجدتها أخذت في تحميمي وتجفيف عرقي بسانها وخدها
كم أحبك عبير
همست في أذنها أنت امرأتي وزوجي من النساء ولا يحل لي غيرك أبدا
همست وأنا لن أرتضي غيرك من النساء زوجة وحبيبا وزوجا وعشيقة ولك عليّ مثل عهدك ألا أرى لنفسي حبيبة وزوجا وعشيقة غيرك

القسم:

قصص سكس

الكلمات الأكثر بحثاً لهذا المحتوي:

مرحباً بكم فى موقع سكس بنات

انت الأن فى اقوي موقع سكس للافلام المباشرة المترجمة لا تنسي اضافتك لموقعنا بمفضلتك ومشاركة الأفلام مع اصدقائك والإستمتاع بوقتك معنا : لإضافة موقعنا لمفضلتك فقط قم بالضغط على Ctrl+D وقم بالعودة لنا دائماً والإستمتاع يومياً بالجديد من الافلام .

هدف ورؤية موقعنا

نوفر عليكم وببساطة البحث اليومي عن افلام السكس الجديدة العربية والاجنبية المترجمة على الانترنت الأن وبكل سهولة اصبح لديك موقع واحد فقط تقوم بزيارتة يومياً لمشاهدة جديد أفلام السكس العربي مباشرة وكذلك الصور الجنسية المختلفة من جميع انحاء الوطن العربي.

ماهو موقع سكس بنات

موقع سكس بنات هو موقع فريد من نوعه عربياً لتقديم خدمة مشاهدة أفلام السكس العربية مباشرة والاجنبية المترجمة بجميع الأنواع ومن جميع انحاء الوطن العربي والتي يتم تجميعها من خلال نظام مخصص لموقع شراميط عرب يقوم بجلب الفيديوهات العربية من الانترنت ويقوم بعرضها لكم.
Content Protection by DMCA.com

لمشاهدة الأفلام الجنسية المترجمة مجانا

  • RESTRICTED TO ADULTS SafeLabeling  ASACP Label Mcafee Site Advisor
    free page hit counter