اول نيكة ساخنة من الطيز مع ابنة خالتي في بيتهم - سكس بنات

اول نيكة ساخنة من الطيز مع ابنة خالتي في بيتهم

كانت اول نيكة ساخنة اعيشها في حياتي مع ابنة خالتي لارا و كنت وقتها مراهقا و هي كذلك حيث من كثرة المداعبات هجت عليها و احسست ان زبي ينتصب فالتصقت بها و احسست بشهوة لذيذة و قوية و هناك كشفت لها زبي و طلبت منها ان تتعرى و هناك وقعت النيكة الاولى في حياتي . و من صغري و انا احب لارا و العب معها لكن في ذلك الوقت كبرنا و بانت عليها اثار الانوثة و برزت بزازها و كبر طيزها بينما انا بلغت و كبر زبي و اصبح مشعر و لكني لم اكن مارست العادة السرية بعد و كان من عادتي ان العب مع لارا و نلتحم و نلتصق ببعضنا و يومها حين حدثت اول نيكة معها كنا نلعب بالقطع النقدية حيث نرميها الى الحائط و من تتاخر قطعته هو من يذهب لاحضار القطع كي نكرر العملية و في كل مرة كنت اسبقها مما يضطرها كي تذهب و قد لاحظت ان طيزها كبر حين تنحني و بدات اول رغبة جنسية ناحيتها في داخلي . و بينما نحن كذلك اذ يمينا القطعتين و كانا تقريبا متساويين و بدانا نتجادل ايهما ابعد و لحظتها احتضنتها و انا اضحك حتى احسست ان زبي يلمس بطنها و شعرت بدفئ جميل و لذيذ جدا و لم اشئ ان اتركها و حتى لارا اعجبها الامر مما جعلني اطيل مسكها و زبي على بطنها و احسست ان نبضات قلبي تزداد بالشهوة فاخبرتها بالامر و انني وجدت متعة كبيرة في ذلك و تفاجات انها ايضا اخبرتني انها معجبة بالامرو هي تحس بانتصاب زبي ضحكنا بعد ذلك ثم اخبرتها ان زبي كبير جدا و اكبر من زب ابوها لكنها كذبتني و هنا خرجت و تاكدت ان لا احد امام الغرفة و عدت و احكمت اغلاق الباب ثم اخرجت زبي الذي كان منتصبا حتى تصدقني لارا ان زبي كبير و رايتها تفتح فمها و تقول واو كل هذا الزب زبك . و احتضنتها مرة اخرى لكن هذه المرة كنت اقبلها من فمها و العق شفتيها و هي تضحك حتى اصبحت مثل الثور من الهيجان و رفتع لها الروب لكنها رفضت ان اعريها و طلبت منها ان ترضع زبي فرفضت ايضا و هنا اخبرتها انني يجب ان انيك حتى اطفئ محنتي و بدات اترجاها ان تتركني انيكها و مع ترددها رفعت روبها مرة اخرى و انا اصر على اول نيكة في حياتي . كانت تلبس كيلوت برتقالي اللون و جميل جدا مرسوم عليه رسومات خاصة بالاطفالو حين نزلت لها كيلوتها وجدت كسها نظيفا و صافيا باستثناء بعض الشعريات الخفيفة و ادرتها و رايت طيزها الابيض الكبير حيث كان طريا جدا و كانت اول مرة ارى الطيز و الكس و زادت شهوتي و هيجاني الجنسي في اول نيكة ساخنة في حياتي و رغم نقص خبرتي في النيك الا ان جمال الطيز و نعومته جعلني اضع زبي مباشرة بين الفلقتين و احسست بالنار تخرج من فتحة الطيز و كان احساسا ساخنا جدا و مثيرا و انا اسمع نبضات قلبها العامرة بالشهوة و حاولت ادخال زبي لكن الفتحة كانت صغيرة و جائتني الفكرة عن طريق الصدفة بان ابلل زبي باللعاب لانني سمعت ان الزب حتى ينزلق فان تبليله امر مهم . و اكملت اول نيكة في حياتي بعدما بصقت فوق راس زبي و سقطت البصقة على فتحتها مباشرة و بدات احشر زبي بكل قوة و احاول ادخاله و هي تارة تضحك و تارة اخرى تطلب مني التوقف و انا في هيجان جنسي غير مسبوق الى ان احسست بالحرارة تزداد و اللذة تكبر اكثر لما ادخلت راس زبي و معه النصف الامامي من الزب . و اصبحت مثل المكهرب اهزها بكل قوة و انا انيكها من الطيز في اول نيكة ساخنة مع لارا ابنت خالتي التي ظلت واقفة و تركتني انيك براحتي و المس بزازها و اقبلها كما اشتهي و اعيش حلاوة الجنس و النيك معها بكل متعة و حلاوة و من كثرة ما كنت اضخ بزبي داخل طيزها الساخن المثير احسست ان زبي يدخل كاملا حيث نزرت فوجدت زبي يختفي داخل طيزها و يظهر و المتعة كبيرة جدا في اول نيكة اذوقها حتى اجتاحتني لذة قوية كنت احس انها في راس زبي و لم اكن اعرف انني ساقذف الا حين احسست ن زبي يدفع المني مثل المدفع . و بمجدر ان قذفت و افرغت المني داخل الطيز حتى احسست بانقطاع اللذة التي تمنيتها الا تنتهي ابدا كي استمر في نيك ابنة خالتي لاطول مدة معينة لكنني كنت منتشيا جدا في اول نيكة و احلى سكس مارسته في حياتي حيث لم اذق لذة مماثلة لتلك النيكة رغم تعدد اللقاءات مع لارا و مع فتيات اخريات

كانت اول نيكة ساخنة اعيشها في حياتي مع ابنة خالتي لارا و كنت وقتها مراهقا و هي كذلك حيث من كثرة المداعبات هجت عليها و احسست ان زبي ينتصب فالتصقت بها و احسست بشهوة لذيذة و قوية و هناك كشفت لها زبي و طلبت منها ان تتعرى و هناك وقعت النيكة الاولى في حياتي . و من صغري و انا احب لارا و العب معها لكن في ذلك الوقت كبرنا و بانت عليها اثار الانوثة و برزت بزازها و كبر طيزها بينما انا بلغت و كبر زبي و اصبح مشعر و لكني لم اكن مارست العادة السرية بعد و كان من عادتي ان العب مع لارا و نلتحم و نلتصق ببعضنا و يومها حين حدثت اول نيكة معها كنا نلعب بالقطع النقدية حيث نرميها الى الحائط و من تتاخر قطعته هو من يذهب لاحضار القطع كي نكرر العملية و في كل مرة كنت اسبقها مما يضطرها كي تذهب و قد لاحظت ان طيزها كبر حين تنحني و بدات اول رغبة جنسية ناحيتها في داخلي . و بينما نحن كذلك اذ يمينا القطعتين و كانا تقريبا متساويين و بدانا نتجادل ايهما ابعد و لحظتها احتضنتها و انا اضحك حتى احسست ان زبي يلمس بطنها و شعرت بدفئ جميل و لذيذ جدا و لم اشئ ان اتركها و حتى لارا اعجبها الامر مما جعلني اطيل مسكها و زبي على بطنها و احسست ان نبضات قلبي تزداد بالشهوة فاخبرتها بالامر و انني وجدت متعة كبيرة في ذلك و تفاجات انها ايضا اخبرتني انها معجبة بالامرو هي تحس بانتصاب زبي

ضحكنا بعد ذلك ثم اخبرتها ان زبي كبير جدا و اكبر من زب ابوها لكنها كذبتني و هنا خرجت و تاكدت ان لا احد امام الغرفة و عدت و احكمت اغلاق الباب ثم اخرجت زبي الذي كان منتصبا حتى تصدقني لارا ان زبي كبير و رايتها تفتح فمها و تقول واو كل هذا الزب زبك . و احتضنتها مرة اخرى لكن هذه المرة كنت اقبلها من فمها و العق شفتيها و هي تضحك حتى اصبحت مثل الثور من الهيجان و رفتع لها الروب لكنها رفضت ان اعريها و طلبت منها ان ترضع زبي فرفضت ايضا و هنا اخبرتها انني يجب ان انيك حتى اطفئ محنتي و بدات اترجاها ان تتركني انيكها و مع ترددها رفعت روبها مرة اخرى و انا اصر على اول نيكة في حياتي . كانت تلبس كيلوت برتقالي اللون و جميل جدا مرسوم عليه رسومات خاصة بالاطفالو حين نزلت لها كيلوتها وجدت كسها نظيفا و صافيا باستثناء بعض الشعريات الخفيفة و ادرتها و رايت طيزها الابيض الكبير حيث كان طريا جدا و كانت اول مرة ارى الطيز و الكس و زادت شهوتي و هيجاني الجنسي في اول نيكة ساخنة في حياتي

و رغم نقص خبرتي في النيك الا ان جمال الطيز و نعومته جعلني اضع زبي مباشرة بين الفلقتين و احسست بالنار تخرج من فتحة الطيز و كان احساسا ساخنا جدا و مثيرا و انا اسمع نبضات قلبها العامرة بالشهوة و حاولت ادخال زبي لكن الفتحة كانت صغيرة و جائتني الفكرة عن طريق الصدفة بان ابلل زبي باللعاب لانني سمعت ان الزب حتى ينزلق فان تبليله امر مهم . و اكملت اول نيكة في حياتي بعدما بصقت فوق راس زبي و سقطت البصقة على فتحتها مباشرة و بدات احشر زبي بكل قوة و احاول ادخاله و هي تارة تضحك و تارة اخرى تطلب مني التوقف و انا في هيجان جنسي غير مسبوق الى ان احسست بالحرارة تزداد و اللذة تكبر اكثر لما ادخلت راس زبي و معه النصف الامامي من الزب . و اصبحت مثل المكهرب اهزها بكل قوة و انا انيكها من الطيز في اول نيكة ساخنة مع لارا ابنت خالتي التي ظلت واقفة و تركتني انيك براحتي و المس بزازها و اقبلها كما اشتهي و اعيش حلاوة الجنس و النيك معها بكل متعة و حلاوة

و من كثرة ما كنت اضخ بزبي داخل طيزها الساخن المثير احسست ان زبي يدخل كاملا حيث نزرت فوجدت زبي يختفي داخل طيزها و يظهر و المتعة كبيرة جدا في اول نيكة اذوقها حتى اجتاحتني لذة قوية كنت احس انها في راس زبي و لم اكن اعرف انني ساقذف الا حين احسست ن زبي يدفع المني مثل المدفع . و بمجدر ان قذفت و افرغت المني داخل الطيز حتى احسست بانقطاع اللذة التي تمنيتها الا تنتهي ابدا كي استمر في نيك ابنة خالتي لاطول مدة معينة لكنني كنت منتشيا جدا في اول نيكة و احلى سكس مارسته في حياتي حيث لم اذق لذة مماثلة لتلك النيكة رغم تعدد اللقاءات مع لارا و مع فتيات اخريات

القسم:

قصص سكس

لمشاهدة الأفلام الجنسية المترجمة مجانا

  • RESTRICTED TO ADULTS SafeLabeling  ASACP Label Mcafee Site Advisor
    free page hit counter