كنت شابا يافعا لما مارست سكس محارم مع اختي وفاء التي تكبرني بعشرة سنوات كاملة و هي مطلقة بعدما عاشت خمسة سنوات في بيت زوجها و لا انكر انها من علمتني النيك و الجنس لانني اصغر افراد العائلة و لا اعرف من السكس الا ما كنت اسمع عنه او اراه في الافلام و ليست النيكة الحقيقية حين يدخل الزب في الكس مثلما التي نشاهدها او مثل الاستمناء . و بعدما تطلقت اختي صارت ماكثة في البيت و ابي يعمل  و امي مدرسة و بقية الاخوة اما يعملون او تزوجوا و غادروا البيت اما انا فقد كنت طالب في الصف النهائي في الثانوية و كنت كلما ادخل الى البيت ارى اختي وفاء وحيدة و هي ترتدي روبات خفيفة و احيانا شفافة . في احدى المرات كنت ساخنا جدا لانني رايت قميص احدى الطالبات فمفتوح و شاهدت بزازها و بمجرد ان دخلتنيك اختى الى البيت حتى اتجهت الى المرحاض و انا في قمة شهوتي و امسكت صابونة و بدات استمني حتى قذفت حليب زبي و من شدة الهيجان نسيت ان انظف الحمام جيدا و اكتفيت برمي القليل من الماء و من حظي دخلت اختي وفاء مباشرة بعد ان خرجت و اكتشفت بقع المني و الصابون فعرفت انني كنت استمني و كانت هذه العملية السبب الرئيسي الذي جعلني امارس سكس محارم مع اختي وفاء

و قد كنت اظن ان اختي ستستحي و تكتم الامر لكنها جاءت عندي و وجدتني جالس و بدات تسالني و تقول لماذا ادخلت الصابون الى المرحاض ماذا كنت تفعل و انا متفاجئ من اسئلتها و ارد عليها ان الامر عادي حتى انظف نفسي لكنها ردت بسرعة و ما حكاية البقع البيضاء و هناك عرفت انها فهمت ان ذلك مني قذفته من زبي و لم اجبها و خرجت مباشرة . منذ ذلك اليوم صارت اختي وفاء تغريني و تحاول بشتى الطرق تهييجي و كلما تحكي معي تنظر في منطقة زبي و رغم اني صمدت نوعا ما الا اني صرت حين تسالني بتلك الطريقة احس بزبي ينتصب عليها و في احدى المرات نظرت الى زبي فراته منتصب فاشارت اليه و ضحكت و هناك لم اتحمل و احسست برغبة و شهوة قوية و قررت ان امارس سكس محارم مع اختي وفاء و قلت لها هذا الامر يحدث حين تشتد الشهوة او اثار جنسيا . كنت اظن مرة اخرى انها ستستحي لكنها ردت بطريقة اكثر جراة حين قالت اعرف هذا الامر لانني كنت متزوجة و كان يحدث مع زوجي نفس الامر حين يشتهيني لكنه يملك بضاعة اكبر من بضاعتك و هنا تاكدت ان اختي تبحث عن الزب فقلت لها و هل رايتي بضاعتي فردت هي ظاهرة انها ليست كبيرة جدا

لم اصبر اكثر و اخرجت زبي امام اختي وفاء و كان منتصب جدا و قلت لها اعرف انك تبحثين عن الزب و تريدين سكس محارم و انا امامك لكن عليك ان تبقي الامر سرا بيننا و بسرعة رهيبة اقتربت اختي وفاء من زبي و فتحت شفتيها و راحت تمص راس زبي بطريقة جعلتني اقذف بقوة و بسرعة كبيرة على اسنانها البيضاء . وجدت نفسي بعد ذلك احس بشعور غريب ممزوج بين الندم و النشوة و الحيرة فانا لم اصدق اني مارست سكس محارم مع اختي وفاء و ظل زبي مكشوف امامها رغم ارتخاءه لكنها كانت تنظر الي بنبرة فيها نوع من الغضب لانها كانت تريد ان انيكها و لم تشبعها تلك المصات الصغيرة . و طلبت منها ان تخرج بزازها فرفعت روبها و كانت تملك بزاز جميلة جدا باجمل حلمتين و طلبت مني ان ارضع بزازها فرحت ارضع و امص لاول مرة في حياتي و كان طعم البزاز لذيذ ثم نزعت كيلوتها في الوقت الذي كنت ارضع صدرها و استلقت على ظهرها و قالت هيا نيكني كسي محروم من الزب و عليك ان تثبت لي انك رجل مكتمل الرجولة

و بدات احشر زبي بين شفرتي كس اختي وفاء في سكس محارم جميل و ساخن جدا و شعرت بحرارة كبيرة جدا حتى قبل ان ادخل زبي و كان كسها قد تبلل و صار لزجا جدا و حين لم اعرف كيف ادخله امسكته بيدها و عدلته جيدا بين الشفرتين على فتحة الكس و طلبت مني ان ادخل زبي في كسها . اححححححححححححح ممممممممممممم حين ادخلت زبي شعرت بحرارة لذيذة جدا و انا انيك اختي وفاء و كان كسها دافئ و ممتع جدا وصرت اهزها بكل قوة و انيكها و هي تتاوه و تطلب مني الا اقذف لانها محرومة و ممحونة جدا لكني بقيت انيكها بتلك الوضعية لمدة حوالي دقيقتين فقط شعرت اني لن استطيع ان انيك اكثر فسحبت زبي من كس اختي و وضعته على بطنها و بدات اقذف بكل قوة بعد احلى سكس محارم مع اختي وفاء لكنها مع مرور الوقت علمتني النيك الصحيح و صرت انيكها و لا اقذف الا بعد ان اوصلها الى الرعشة الجنسية