في أروع عرب نار سكس قصص ركن الشاب الوسيم سيارته الفاخرة في مكان بعيد عن الأنظار تحت ظلال الأشجار الكبيرة ثم نظر إلى صديقته الجميلة و المثيرة جدا ذات القوام المسبوك و الصدر الممتلئ التي تجلس بالمقعد بجانبه نظرة عميقة مشتهي كل ما فيها..فمسك يدها الرقيقة و أخذ يقبلها قبلات ملساء جعلت خدودها الحمراء تزداد إحمرارا ، ثم إقترب نحوها و مسكها من جانب شعرها الطويل و مرر لها قبلات هادئة في شفتيها الغليضة فبادلته القبل بلسانها و شرعت تمص لسانه بلهفة و جنون و تبتلع لعابه في تلذذ جميل ذوب جسدها و أحسها بالهيجان الساخن..فإمتدت يدها دون شعور مباشر نحو فخذه و شرعت تتملس عليه و تقترب شيئا فشيئا من زبه المنتصب بشدة من تحت بنطلونه الدجين. و تسارعت الأنفس و سخن المكان حينما إنتقلا الشاب و الفتاة اليافعة إلى المقاعد الخلفية للسيارة و جعلا المقاعد الأمامية أكثر إلى الأمام فإتسع المكان الخلفي أكثر و أكثر لهما.. حينئذ قامت الفتاة بنزع قمصانها الأسود فظهر قستانها الوردي المستفز و بان خصرها النحيف و بطنها الضامر المصقول..و بسرعة أكملت نزع القستان برشاقة فبرزت أمام عيني الفتى بزازها الأبيض الكبيرين ذوي الحلمتين الورديتين بشدة ، و بدون سابق إنذار أقبل الشاب يمص بزازها برغبة قوية و يرضع حلمتيها الشهيتين بقوة و تلذذ لمدة طويلة شعرت فيها الفتاة بالإنسياب الرائع فأخذت تشد شعره بيديها بقوة و تحاول مد يديها إلى زبه المنتصب و هي تتأوه بنبرة لذيذة أكثر من رائعة..فإستلقت على ظهرها أكثر و رفعت ساقيها مما جعل الشاب يظهر على هيئة ساخنة وهو فوقها..عندئذ بدأت الفتاة تحرك شهوته للنيك حينما وصلت يدها إلى زبه براحة و أدخلتها تحت البنطلون و أخذت تداعب بأصابع يدها رأس زبه الخشن بصفة مستمرة و هو في نفس الوقت لازال يرضع بزازها الشهي..و يتلذذ بحرقة و يتأوه بمدى روعة بزازها و هو يلحس و يمص فهما..ثم نزل الشاب بشفتيه إلى بطن صديقته اليافعة و شرع يلحسه بلسانه و يمرر شفتيه إلى جنبيها..و بحركة سريعة فتح الشاب زر بنطلونها و مسكه بيديه و أخذ يسحبه إليه لينزعه بعدما رفعت الشابة خصرها الرشيق قليلا إلى الأعلى..فظهر السترينغ الأبيض الشفاف أمام عينيه و بسرعة ملهفة نزعه فجن جنونه حينما ظهر شق كسها الوردي الضيق فشرع يلحسه و يمصه بشغف كبير أما الفتاة فأخذت تتأوه و تتلذذ بروعة إحساس بظرها و بعد لحظات من الشهوة الجنسية أدخل الشلب إصبعه في جوف كس صديقته المشبع بالإفرازات المسيلة منه و شرع يدخله و يخرجه بسلاسة متكررة في نفس الوقت يمص بظرها بنشوة فيزداد شعور الفتاة لنكهة النيك الشهي و يزداد تمزقها لقوة اللذة التي تحس بها و التي جعلت كامل جسدها يشتعل حرقة..حينئذ قالت الفتاة العارية و الفاتنة لصديقها الثائر بتأوه عميق “آه..ما أروع ذلك!! أرجوك نكني بقوة زبك” فهاج الشاب و بلمحة البصر نزع ملابسه وهو جالس و بقي عاريا ، فقامت الفتاة التي كانت مستلقية على ظهرها و جلست على طيزها العارم بعدما ثنت ركبتيها فوق المقعد بجانبه ثم أنحنت رأسها نحو زبه المنتصب و مسكته بيدها و أخذت تقبل زبه بتلذذ و إستمتاع..بعد ذلك بدأت تمصه بشغف و تلحسه بقوة و تهزه بيدها المبللة بلعابها أعلى و أسفل في تلذذ كبير فيتأوه الشاب بشدة ”آه..آه..كم هذا جميل!” فيأخذ يتملس على شعرها بيد و اليد الأخرى يتملس بها على ثقب طيزها الضيق و كذلك فلقتيها الكبيرتين..ثم تدخل زبه الكبير في فمها و تأخذ تهز برأسها أعلى و أسفل كأنه ينيك..فيزداد تأوه الشاب و تزداد حرقته للنيك الساخن..في اجمل عرب نار سكس قصص فيأخذ بيده التي كانت تداعب طيزها و يمدها نحو بزازها المملوء الملامس لفخذه و يشرع في مداعبته بكلتى يده و يعصره بقوة..ثم قامت بلهفة و جلست فوق فخذيه و أخذت تقطع له شفتيه بقوة بأسنانها و تشفط له لسانه و تلحس لعابه ، ثم مسكت زبه المنتصب في تمزق و بحركة خفيفة رفعت جسدها و وضعت رأس زبه على مدخل ثقب كسها المنزلق بالإفرازات الغزيرة الخارجة منه بكل لهفة للنيك..و بقوة هبطت عليه..فدخل كامل زب الشاب في جوف كسها الساخن جدا..فتأوهت تأوها عميقا ، شعرت بلذة كبيرة جدا خاصة عندما أقبلت تهبط و  تزل بجسدها فيحتك كسها إحتكاكا مثيرا ألهب لها عضلات كسها من الداخل و ذوب إحساسها بروعة النيك الذي جعلها تصرخ دون توقف..وظلّت تهتز فوق زبه فتهتز بزازها معها بقوة إهتزازا وصل حد العنف الذي جعل الشاب يتأوه في نبرة خشنة معلنا شعوره باللذة و أن نشوة الكس الذي قد أشعل جسده بالكامل..وما هي إلا لحظات من النيك و التّأوه و الصراخ هتف الشاب إلى صديقته الهائجة جدّا قائلا بأن المني يتدفّق إلى رأس زبّه..فإبتعدت في تمزّق و قذف الشاب المني الشاخن ثم بسرعة مسكت الفتاة زبه و أدخلته مجدّدا في كسها في أذهل عرب نار سكس قصص

القسم:

قصص سكس

الكلمات الأكثر بحثاً لهذا المحتوي:

, , , ,