سكس نار و محنة عارمة و قذف رهيب من شدة الشهوة

عشنا احلى سكس نار انا واخت صديقي التي كنت معها على علاقة غرامية منذ مدة فانا كنت حين ازور صديقي اراها و اتمحن عليها و هي فتاة جميلة جدا و جسمها جد سكسي و هي اصغر مني بثلاث سنوات حيث انا وقتها كنت اثنان و عشرين سنة و هي تسعة عشر سنة . المهم بعد تكرر اللقاءات تعارفنا و صرت احكي  معها سرا دون علم اخوها و تطور الامر الى حديث الهاتف في الليل حين تكون في غرفتها فهي من اسرة ثرية جدا و أهلها متفتحين غير ان اخوها كان متشددا نوعا ما لانها ترعرع معنا في حي شعبي عند جدته من امه و هكذا صرنا نحب بعض و لا نصبر على بعض و لو يمر يوم دون ان اكلمها او اسمع صوتها فاحس حالي كئيب جدا . و ذات يوم فتحت معها اول خيوط السكس حين اخبرتها انها تزداد جمالا يوما بعد يوم و ان جسمها اصبح اكثر انوثة و اخبرتني بطريقة مفاجئة انني ساصاب بالدهشة لو رايت جسمها بلا ثياب و احسست في تلك الدقيقة ان جسمي يقشعر من الشهوة و زبي ينتصب بشدة الى درجة اني استمنيت و حلبت زبي من شدة الشهوة و انا اكلمها في الهاتف و اخبرتها بصوت جد متقطع ان رؤيتها عارية هو حلمي و فهمت اني اريد ان أعيش معها سكس نار و انيكها لانها أيضا كانت راغبة في الزب

و بعدما صرنا يوميا نحكي في الهاتف و نمارس سكس فون صرت احس مع مرور الوقت بالملل و الرغبة في النيك الفعلي لان زبي كان يريد ان ينيك طيزها لاني لم افكر في كسها فهي عذراء و حتى و ان لم تكن عذراء فطيزها الكبير كان يفتنني و يغريني . و عرضت عليها فكرة جميلة و هي ان تستقبلني في البيت و انا اتصل باخوها و اعطيه موعدا في وجهة أخرى حتى اضلله و فعلا نجحت الخطة حيث اخبرت صديقي اني اريد ان التقيه في مكان بحجة ان هناك سيارة بسعر جيد نريد ان نشتريها و نعيد بيعها و اتفقنا ان نلتقي في مكان بعيد عن بيتهم بينما انا اتجهت الى بيتهم كي انيك اخته في سكس نار و حتى تكتمل الخطة تاكدت أولا انه وصل هناك و كنت انا امام البيت و لما فتحت اخته الباب تسللت . ثم اخبرت صديقي ان هناك ظرف طارئ منعني من الذهاب و اني اريد ان التقيه في بيتهم و انا متاكد انه لن يصل قبل قل من ساعة و بدات مباشرة انيك اخته في سكس نار و كنت معها لوحدها فامها غائبة و ابوها غائب و كنت اقبلها و قلبي ينبض بالشهوة بقوة

و من شدة جنون الشهوة استلقينا على الأرض مباشرة و انا اعانقها و فمي على فمها و شفتها مشتبكة على شفتي بقبلات شفوية حارة جدا و انفاسنا ساخنة مع دقات القلوب التي كانت ترتفع من شدة الشهوة في سكس نار ساخن جدا و لما لمست لها الطيز من فوق الكيلوت كدت انفجر من اللذة . ثم انزلت الكيلوت بطريقة جميلة حيث أدخلت يدي بين كيلوتها و لحم طيزها و لويت يداي و انزلتهما لينزل معهما كيلوتها و اقلب الفتاة و هنا رايت احلى طيز في حياتي و كان لونه ابيض جميل جدا و بسرعة البرق كان زبي ماثلا امامه في انتصاب قوي جدا و بصقت فوق فتحتها على الخرم و وضعت راس زبي كي ابدا النيك . و من شدة ما كان طيزها طري و فتحتها مرنة و لينة أدخلت زبي بسرعة و انا فوقها و كانت لذة عظيمة جدا و لا تنسى الى درجة اني لم اصمد سوى عشرة ثواني او اقل  و انا فوقها انيك و ادخل زبي في فتحة الطيز في سكس نار جدا

و فعلا كانت ثواني قليلة جدا و لكن غالية و ممتعة حيث بدا زبي يخرج الحمم البركانية التي كانت تحرقني و تجعلني في قمة الحمران الجنسي و انا فوق الطيز و نصف زبي في داخل احشاء حبيبتي اقذف بلا توقف و اقبل و يدي تتحرك على حلمة صدرها و كانت تملك صدر كبير نوعا ما . ثم شعرت برغبة قوية في تقبيل فمها و رحت اقبلها من الشفاه بكل عنف و قوة و بلا توقف و انا اكمل حلب ما بقي من مني داخل زبي بعد اجمل سكس نار مع اخت صديقي و بقيت فوقها لعدة دقائق و انا احس بالنشوة ثم قمنا و خرجت و انا انتظر اخوها امام البيت و المسكين لا يعلم اني نكت اخته و طيزها شبع من زبي و لو علم بالامر لقتلها و قتلني معها

القسم:

قصص سكس

الكلمات الأكثر بحثاً لهذا المحتوي: