سكس محارم مع ابنة اخي بعد تعارف في الفايسبوك

ربما العنوان غريب بعض الشيئ حيث لا يعقل ان يحدث سكس محارم بين رجل و ابنة أخيه بعد ان يتعارفا في الفايسبوك لانهما أصلا يعرفان بعضهما و لذلك ساحكي لكم القصة العجيبة الساخنة و كيف كانت وقائعها بالتفصيل و كيف مارست الجنس مع ابنة اخي و نكت طيزها الساخن . في البداية انا رجل عمري الان تسعة و ثلاثون سنة و غير متزوج و اعاني من الشهوة باستمرار حتى اني أحيانا حين ارغب في النيك فاني اشتهي حتى طيز الرجال من الشبق و شدة الشهوة و أحيانا يعاكسني الحظ و لكن ما حدث معي كان اغرب من أي خيال ففي ذلك اليوم من شدة الفراغ فتحت حسابي على الفايسبوك و كنت لم ادخل هناك منذ حوالي خمسة اشهر و لعلمكم فقد كنت اضع اسم مستعار و معلومات خاطئة فانا احب تبادل روابط السكس و الصور الساخنة و الانضمام الى الصفحات الجنسية و حتى أكون حرا فقد اخترت اسم بعيد كل البعد عن اسمي الحقيقي . و يومها دخلت الى صفحة خاصة بعشاق سكس محارم و رايت فيها نساء مسنات عاريات و صور اخوات عارية و بنات ملتهبات و كل شيئ و فجاة لفت نظري تعليق رايت عليه صورة جعلتني افقد عقلي و صوابي نعم انها ابنة اخي ميادة ذات الاثنين و عشرين سنة الطالبة الجامعية و الغريب انها كانت تكتب في التعليق اعشق سكس المحارم و احلم بزب ابي او عمي في طيزي

و تواصلت مع ابنة اخي برسائل ساخنة جدا و هي لا تعلم اني عمها حيث كانت ترسل رسائل ساخنة و انا اسالها عن شكل جسمها و طيزها و صدرها و كانني لا اعرفها و هي تجيب و أحيانا كانت تبالغ و تصف نفسها باوصاف اكثر مما اعرفه عنها كان تقول ان صدري كذا و طيزي كذا و هي في الحقيقة صدرها اقل . ثم توطدت علاقتنا عبر الفايسبوك و انا صرت اكثر محنة و اريد ان امارس سكس محارم معها و انيكها ثم عرضت عليها ان نشغل الكاميرا دون ان نكشف عن وجوهنا و جعلتها ترى زبي و اعجبها كثيرا و ارتني طيزها و أدخلت اصبعها فيه و ليلتها لم انم من شدة الشهوة و انا افكر في سكس محارم مع ابنة اخي الممحونة . ثم سخنتها في اليوم الموالي و حتى صارت عارية تماما و هي كانت في الطابق الثالث و انا في الثاني و اخبرتني انها تحب الزب و انها ترغب في ان ينيكها عمها او ابوها لكنها تخاف و هكذا اخبرتها اني اريد ان اصارحها بامر مهم و يجب ان تكون شجاعة و لكني لم اخبرها في الفايسبوك بل توجهت اليها في الغرفة و هنا كشفت لها عن الحقيقة و انني الرجل الذي رات زبه و ارته طيزها

و بدات ابنة اخي تعتذر و تبكي و لكن قلت لها لا عليك فانت حبيبتي و بدات اقبلها من شفتها و اسخنها بطريقة ساخنة في اجمل سكس محارم و هي كانت خائفة جدا فانا عمها و اكبر مناه في السن ثم رفعت لها الفستان قليلا و لمست فخذها الطري . و عدت الى تقبيلها من الفم و اشتبكت شفاهنا بعدما طلبت منها ان تقبلني أيضا و تلعق فمي و لساني و انا أصبحت هائج جدا ثم أخرجت لها زبي لتراه امامها ماثلا و ليس كما كانت تراه في الكاميرا و انزلتها بالقوة ترضع زبي و انا جد مستمتع و ساخن و رغم صغر سنها الا انها كانت ترضع بطريقة قوية جدا و مثيرة . ثم انزلت لها ملابسها الداخلية و انا أصبحت في قمة الهيجان الجنسي و انزلتها على بنطنها على السرير و بدات ادخل زبي في طيزها بكل قوة و هي تتغنج و كان زبي كبير جدا و طيزها نظيف و يستقبل زب لأول مرة في حياتها في سكس محارم جد ملتهب بيننا

و حين كنت انيكها كان سريرها مرنا جدا و اثناء هزها كان السرير يهتز معها بقوة و انا مستمتع بشدة و انيك بلا توقف لكني كنت اريد ان انهي النيكة بسرعة حتى لا اثير الشكوك اما اللذة التي كانت تاتيني من زبي فقد كانت جميلة الى درجة ان وصفها صعب جدا . و اهتز جسمي في لحظة القذف بكل قوة و انا ارتعش بشدة و المني بدا يخرج من زبي الذي لم اسحبه من دالخ طيز ابنة اخي و من كثرة ما قذفت داخل طيزها احسست ان زبي قذف الصابون لانني بعد القذف صرت احرك زبي في داخل الطيز بسهولة في سكس محارم جد ساخن و جميل جدا مع طيز ابنة اخي الصغيرة التي اعجبها زب عمها في مؤخرتها و زال عنها الخوف بعدما نكتها و مارسنا الجنس

 

القسم:

قصص سكس