مرحبا بكم مع قصة جديدة تحكي كيف اغتصبني زوج امي لما رءاني العب بكسي في الغرفة و الحقيقة اني كنت هائجة جدا و احس بشهوة غريبة في كسي فانا لم اكن قد مارست السكس من قبل و لا اعرف عن الزب شيئا . بعدما توفي ابي تركنا انا و امي اخي الاكبر الذي انضم لصفوف الجيش و لم يعد يحضر الى البيت الا مرة كل ثلاثة او اربعة اشهر و لا يمكث معنا الا حوالي اسبوع او اسبوعين و كنا نعيش اوضاع اجتماعية صعبة جدا الى ان تزوجت امي مع رجل ميسور الحال و انتقلنا الى بيته الجديد و تركنا بيتنا القديم لاخي حتى يتزوج فيه بعد ان ينهي تقاعده العسكري . كان زوج امي رجلا في  الخمسين من عمره و هو بدين نوعا ما و له صلعة على راسه و على جانبي اذنه يكسوا الشيب شعره و كان لطيفا معي في البداية لكنه مع مرور الوقت صار يرمقني بنظرات ساخنة جدا و لم اتخيل انه يريد ان ينيكني بل كنت ارى انه يحبني و يعتبرني بنته فقط و مع مرور الوقت صرت اسمعه يتاوه بقوة حين يدخل الى غرفة امي و عرفت بعد ذلك انه ينيكها و حتى هي كانت تصرخ بقوة و هنا صرت اتخيل شكل الزب و كيف تكون لذة الجنس و غيرها من الاسئلة الى ان اغتصبني زوج امي و نزع من راسي كل التسائلات

ذات يوم خرجت امي و تركتني نائمة و حين فتحت عيناي استيقضت على اصابع زوج امي تداعبني و تلامس رقبتي و حين قمت قبلني و احتضنني و الحقيقة اني اشتعلت شهوة و لهفة على دئ حضنه و رجولته و لم اعرف انه كان يتحرش بي و يتحسسني . و بمجرد ان خرج من الغرفة حتى قمت من وراءه و اقفلت الباب و نزعت كيلوتي و رحت اداعب كسي و انا اتخيل اني اتناك و امنى لو اغتصبني زوج امي و لو بالقوة الى ان ارتعشت و احسست بنشوة لذيذة جدا ثم خرجت اليه احضر له القهوة و طوال الوقت كانت نظراته لا تفارقني . بعد ذلك لاحظت انه يحك زبه كثيرا و كان يرتدي لباس الخروج من الحمام و كان زبه منتفخا جدا و تمنيت لو انه ينيكني و تركته ينظر الي و رحت اتحرك امامه بكل دلال و اغراء ثم صعدت الى غرفتي و نزعت الكيلوت و عدت اليه  و انا في المطبخ احضر الطعام حتى اكل و تفرجنا انا و زوج امي على فيلم مضحك جدا و في كل لقطة كنت احتضنه و انا اضحك و في نفس الوقت كنت اتحسس بطنه و كتفيه و انا معجبة بصلابة جسمه  وقوته

و حين انتهى الفيلم صعدت الى غرفتي و تعمدت ترك الباب مفتوحا و انا دون كيلوت و رفعت الفستان الى نصف الفخذ  و رحت استمني و العب بكسي حيث كنت ساخنة جدا و ما هي الا دقائق حتى سمعت الباب يفتح و كنت متاكدة انه جاء كي ينكني و كما توقعت فقد دخل و جلس امامي و راح يتحسس فخذاي  و انا احترق شهوة و رغبة و اتظاهر اني نائمة  و مستمرة في اللعب بكسي ثم قبلني من فمي  ثم راح يحك زبه على فخذي و هو يتاوه بكل قوة  وفي اللحظة التي سخن حين  اغتصبني زوج امي و احسست انه وصل الى قمة نشوته فتحت عيناي و تظاهرت اني مصدومة و غير مصدقة . وجدته يحك زبه و هو يريد ان يخرجه و يدعك فخذاي بكل حنا و روعة و لما رءاني كنت اظن انه سيتوقف او يتلخبط لكه كان قد هاج و سخن لما اغتصبني زوج امي حيث امسكني من رقبتي و اعاد تسطيحي على السرير ثم راح يقبلني و ركب فوقي حتى احسست بجسمه القوي فوقي و لمس زبه كسي حيث كان يفصل بينهما بنطلونه الخفيف جدا بينما شعرت ان كسي يتبلل و انا قد بلغت مرحلة الحرارة و الشهوة التي لم اجربها من قبل

ثم امسكته من ظهره و رحت افتح له الحزام عن ظهره ثم برزت فوقي كرشه المشعرة الكبيرة و سرته الكبيرة و ازددت التهابا و حرارة و انا سعيدة حين اغتصبني زوج امي بتلك الطريقة الجميلة المثيرة و برضاي التام . ثم احسست ان زبه لمس كسي و كان ساخنا جدا فقررت ان اراه حتى اكتشف هذا الزب الذي يجعل امي دائما تصرخ و انصدمت حين رايت حجمه الكبير جدا فقد كان زبا اغلظ من ذراعي و اطول و منتصب جدا و احمر اللون و دون ان اتمالك نفسي رحت ارضع و الحس زب زوج امي الكبير  و انا كالمجنونة ثم طرحني مرة اخرى لكنه هذه المرة هو الذي راح يلحس كسي الصغير و انا صرت في حالة شهوة يرثى لها و فتحت رجلاي و احسست ان الزب بدا يفتح شفرات كسي حيث اغتصبني زوج امي و ادخل زبه بكل قوة داخل كسي و شعرت ان كسي يتمزق و هو يدخل زبه لكن الم النيك و حلاوة الزب جعلتني اذوب و انسى كل شيئ . فجاة دخل زب زوج امي كاملا في كسي و احسست به يملا كل انبوب كسي فقد كان زبه كبيرا جدا حين اغتصبني زوج امي في تلك الليلة الساخنة و احسست ان خصيتاه تخبط في شفرتي كسي و كان الوضع ساخن جدا بينما كانت كرشه الكبيرة تصفق حين تلتحم مع بطني

ثم صار زوج امي يدخل زبه كاملا و يتوقف للحظات و هو يقبلني و يتحسسني ثم يعيد الاهتزاز و زبه مستمر في الدخول و الخروج و انا احسست برعشة قوية تسري في كل جسمي و ارتخيت و لم اتحرك بل تركته يكمل النيكة حتى اخرج زبه الذي تضخم اكثر من كثرة النيك ثم الصقه بين بزازي و طلب مني ان اضمهما و اكمل النيكة حيث كان يحك زبه بين بزازي و لاول مرة في حياتي ارى الزب يقذف المني الذي وصل الى وجهي و لحست المني الذي كان قد امتزج بدم كسي بعدما اغتصبني زوج امي بتلك الطريقة المثيرة . و لاول مرة جربت النيك و السكس و عرفت حلاوته و فهمت كيف للفتيات ان تسلمن انفسهن لاصدقاهن او جيرانهن و يتركن الرجال ينيكوهن و يفتتحون اكساسهن فقد سلمت حالي لزوج امي و صرت اتحين الفرص كي اتناك معه و اتركه ينيكني و صرت انافس امي على زب زوجها و كلما يكون في غرفتها ينيكها و هما يتاوهان اداعب كسي و العب به حتى ارتعش و انا اتخيل نفسي امارس الجنس مع زوج امي  دون ان انسى اول نيكة و كيف اغتصبني زوج امي في تلك الليلة و ذوقني الزب لاول مرة في حياتي.

القسم:

قصص سكس