أمي المحرومة تمارس سكس السحاق مع الجارة الشرموطة

لم اصدق ما رايت حين وصلت الى نافذة الغرفة فقد كانت أمي المحرومة تمارس سكس السحاق عارية تماما و لاول مرة ارى جسمها الفائض بالانوثة و السحر و هي تحتضن جارتنا و تقبلها بكل حرارة بينما كانت جارتنا بالستيان و الكيلوت و لم تكمل التعري بعد . اخبات جيدا و قد اعجبني المنظر الساخن و انا اكتشف ان امي ليزبيان محترفة و قد ظلت امي تقبل جارتنا و تتحسسها ثم راحت تخلع عنها الستيان و الكيلوت و حين ظهرت بزاز جارتنا كدت اغمى علي من شدة الشهوة و النشوة فقد كانت بزازها بيضاء و كبيرة و جميلة جدا و حلماتها وردية اما امي فقد كانت بزازها بلون الشوكولاته سمراء و حلماتها بنية و راحت امي تحك صدرها على صدر جارتنا و الحلمات تتقاطع و كل البزاز كانت كبيرة جدا بحجم البطيخ . في تلك اللحظة حاولت اخراج زبي لكن الشرفات الخاصة بالبيوت الاخرى كانت تقابلني لكني بقيت العب بزبي  و انا ارى أمي المحرومة تمارس سكس السحاق مع الجارة الشرموطة و انا ملتهب جدا و منبهر بجسم امي و جسم جارتنا و عرفت يومها لماذا الرجال يتمحون على النساء و يفعلون اي شيئ لارضاء ازبارهم . بعدما حكت امي بزازها على بزاز الجارة عادت لتقبلها و تمص شفتيها بكل محنة و كل واحدة تتحسس ظهر الاخرى و احيانا تضحكان

ثم استلقت الجارة و فتحت رجليها و بدات امي تلحس لها الكس الذي كان محلوقا و منتوفا و طلبت الجارة من امي ان تاخذ وضعية 69 كي يتبادلا اللحس و صارت كل واحدة تلحس كس الاخرى بكل محنة و قساوة جنسية و بدات اسمع الاهات تسخن اكثر و انا اكاد اقذف داخل بنطلوني . بعد ذلك لبست امي كيلوت فيه زب مطاطي و ركبت فوق الجارة بطريقة توحي و كانها رجل و كانت امي  تحب لعب دور الرجل و بدات تدخل ذلك الزب البلاستيكي في كس جارتنا و هذه الاخيرة تصرخ من الشهوة بكل قوة و اهاتها عالية جدا و كانت امي تهزها بكل قوة و كان الزب الذي في كيلوتها حقيقي حيث كان حجمه كبير و طويل و بشكل زب منتصب . بعد ذلك غيرت امي الوضعية و صار الاثنان واقفان و امي تنيكها بوضعية البقرة حيث كانت الجارة منحنية و امي واقفة خلفها تنيكها بالزب البلاستيكي الى ان اوصلتها الى الرعشة الجنسية بعدما صارت جارتنا شبه فاقدة للوعي و هي تتاوه بكل قوة و هنا لم استطع كبح المني من الخروج من زبي و قذفت داخل بنطلوني من شدة الشهوة و انا ارى امي سحاقية و تنيك الجارة بزب بلاستيكي و توصلها الى الرعشة الجنسية بتلك الطريقة الساخنة

و بمجرد ان وصلت الجارة الى رعشتها حتى خلعت الزب من كيلوت امي و امسكت به و جلست امي التي كانت عارية تماما و فتحت رجليها و هنا صارت الجارة الشرموطة تداعب شفرتي كس امي ثم ادخلت الزب البلاستيكي كاملا في كس امي حتى صارت امي تصرخ و هي مستمتعة . و ظلت الجارة تداعب كس امي حتى اوصلتها بدورها الى الرعشة الجنسية بذلك الزب المطاطي و قد كنت انا شبعت من جسميهما و شهوتي انطفات قبل شهوة امي لكني من يومها اكتشفت ان امي تمارس السحاق و لم اخبر اي احد بالامر و كانت المرة الوحيدة التي شاهدت فيها امي و الجارة يتنايكان

القسم:

قصص سكس

الكلمات الأكثر بحثاً لهذا المحتوي:

,