أمى الشرموطة وابزازها الكبيرة واحلى نيك

ساحكي لكم قصة سكس نار حيث امي شرموطة كبيرة و لها بزاز كبار رهيبة و تتناك في غرفة النوم مع الرجال علما انها مطلقة و بصفة يومية تقريبا اراها عارية و هي تاكل الزب و انا اتمحن عليها و استمني و اضرب العشرات على طيزها و بزازها الرهيبة و اتمنى يوما لو انيك امي . فمنذ نعومة اظافري و انا ارى امي في غرفة النوم عارية تماما و الرجال يركبونها و يستمتعون بجسمها و انا لا اعي اي شيئ الى ان بلغت و صار لي زب يقذف المني و بما ان امي شرموطة و انا اعرف جسمها قطعة قطعة فقد كنت اشتهيها و احب لو ارضع بزازها و لذلك صرت اتلصص عليها لما تمارس الجنس فقد صارت تغلق الباب عندما علمت اني صرت شاب بالغ . في احدى المرات كان زبي منتصب بقوة و كانت بي رغبة في ضرب العشرات و قد مضى وقت طويل لم ارى فيه طيز امي و بزازها الكبيرة و انتظرت حتى دخل احد اصدقاءها ممن ينيكونها في البيت و تسللت الى الغرفة و رايتهما يشربون البيرة حتى ذهب عقلهما و بدات امي تتعرى و تخلع له الروب و تنزع الستيان بطريقة مثيرة جدا بينما اخرج ذلك الرجل زب كبير جدا اخافني يومها و تساءلت كيف لمثل هذا الزب ان يجد فتحة كبيرة يدخل فيها لكني تداركت الامر و قلت في قرارة نفسي ان هذا الامر عادي و امي شرموطة و كسها و طيزها تبلع بهما اي زب

و لم اصدق حين رايت امي ترضع الزب فقد كانت تدخله في فمها كاملا و الرجل مستمتع و منشي بفمها حيث كان يضحك و راح يصب كاس البيرة على زبه و امي ترضع بتلذذ كبير جدا ثم استلقت امامه على ظهرها عارية تماما و راح الرجل يرضع لها حلمة صدرها الكبيرة الوردية و امي تضحك و تلعب له بزبه حتى ركب فوقها و غاب زبه كاملا في كسها . كانت امي شرموطة كبيرة و تنيك باحترافية عالية جدا و زبائنها شخصيات نافذة و غنية جدا لذلك كانت تعتني بجسمها و لا تترك اي شعرة عليه حيث كسها محلوق دائما و رجليها ناعمة و قد ظل ذلك الرجل راكبا فوق امي و انا ارى خصيتيه و نصف زبه يخرج و يدخل في كس امي حتى اخرج زبه و قد صار قصيرا جدا و طريا بعدما افرغ حليبه كاملا داخل كس امي . في ذلك اليوم استمنيت بقوة و ضربت العشرات على ذلك المنظر و بزاز امي و هي تهتز حين ينيكها و امي تمسكهما و تلصقهما بينما كان الرجل ينيك و قد افرغت المني من زبي ثلاث مرات و انا اتمنى لو كنت مكان الرجل انيك ماما لكن امي شرموطة قحبة و تمنعني ان انيكها

مرة اخرى دخل رجل كان ظاهر من ملامحه انه نياك فقد كان ضخم الجثة و له انف كبير جدا و له شارب و لحية و يضع نظارات و اخرج امام امي زب لم ارى مثيلا له حتى في افلام البورنو و رغم ان امي شرموطة معتادة على الزب فقد كانت في كل مرة ترضعه تتوقف و هي تكاد تتقيؤ ثم تواصل الرضع و قد كان زب الرجل كبيرا جدا و لونه اسمر و طويل و عليه عروق كثيفة جدا اما راسه فقد كان كبيراو حادا في مقدمته و كانه مصمم خصيصا للنيك فقط . و قد كان الرجل ماهرا ايضا في النيك فقط رفع امي حتى وضعت رجليها على حوضه ثم ادخل زبه الكبير داخل كسها و هو يرفعها و ينزلها و ينيكها بطريقة ممتعة و مثيرة و امي تقبله و هي هائجة على الزب و قد اشعلني كثيرا حين كان يدخل اصابعه في طيز امي و هو ينيكها و هي تتاوه بكل قوة و تصرخ بطريقة هستيرية و تطلب منه ان ينيكها بطريقة اقوى و كانها تتحدى بكسها ذلك الزب الضخم . في ذلك اليوم احسست انني انا من كان ينيك امي فقد كنت قريبا جدا من النيكة و تمنيت لو المس جسم امي و انا اتوق لاكتشاف نعموته و حرارة كسها مثلما كنت اسمع الرجال يقولون و هم ينيكون امي و قد قذفت حين اخرج الرجل زبه من كس امي و وضعه امام وجهها حيث كان الزب اطول من وجه امي و راسها كاملا و راح الزب يقذف المني بغزارة كبيرة على وجهها و هي تلحس و تمص

و بما ان امي شرموطة فكانت تعرف حتى كيف تبقي الرجل هائجا حتى بعد القذف خاصة بحركاتها الساخنة و نظراتها الحادة و ببزازها الكبيرة و هي تلعب بهما و تعجنهما حتى ترى الزب انتصب امامها و قد قذفت حين رايت المني يخرج من الزب الكبير على وجه امي و هي اول مرة ارى رجلا يقذف على وجهها رغم ان امي شرموطة و معتادة على الزب لكن منقبل كنت اراهم يسحبون ازبارهم من كس امي و هي تقطر بالمني . و توالت الايام و توالت النيكات و تنوع الرجال الذين ناكوا امي بين طويل و قصير و سمين و بدين و شاب و كبير في السن و بين حتى اصحاب الزب الكبير جدا و المتوسط و الصغير و كل ذلك و انا اتمحن على جسم امي و اشتهي مصة من بزازها الكبيرة او رضعة من فمها على زبي او ادخاله في كسها حتى اتتني فرصة صغيرة لكني لم اضيعها . حيث ذات يوم دخلت البيت و كالعادة امي تمارس الجنس مع احد الرجال حيث اشبعها بالزب و قد وجدتها تصرخ بقوة و تتاوه حتى انها فاجاتني و انتظرت حتى اكمل الرجل من نيك امي و غادر البيت و هو في حالة سكر شديد حيث وصل بصعوبة الى الباب و حين خرج دخلت الغرفة فوجدت امي نائمة عارية تماما . حاولت ايقاضها لكنها لم ترد و تعمدت لمس بزازها و قلت في قرارة نفسي حتى اذا احست فالامر عادي لان امي شرموطة و انا اولى بجسمها من الرجال الاخرين

و لاول مرة المس بزاز امي لقد كانت طرية و ناعمة و رضعت حلمتها و هي نائمة سكرانة و قد وجدت المني مقذوف على بطنها و فوق عانتها و كسها لذلك تقززت من وضع زبي على كسها و كان الرجل الذي شرب حتى الثمالة هو من قذف على كس امي . المهم قبلت امي من فمها و انا اغلي من الشهوة و اخرجت زبي و وضعته بين بزاز امي و راحت احك و كانت بزازها ساخنة جدا و لذيذة ثم وضعته على شفتيها لكن فمها كان مغلقا و لم استطع ان اجعلها ترضع زبي لذلك اعدته على بزازها و نكت امي من البزاز حتى قذفت حليبي الذي كان غزيرا و غزيرا جدا و لم امسح المني مع على بزاز امي لان امي شرموطة و حين تصحو ستظن ان نياكها هو من ناكها من البزاز

القسم:

قصص سكس

الكلمات الأكثر بحثاً لهذا المحتوي:

, ,